حاخامو المستوطنات يقرون استراتيجية جدية للاستيطان

حاخامو المستوطنات يقرون استراتيجية جدية للاستيطان

كشفت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم ، الخميس، عن استراتيجية جديدة، قالت ان لجنة الحاخامات في المستوطنات الاسرائيلية قررت اتباعها، بشأن بناء البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، بحيث يتم اخلاء البؤر بمحض الارادة، عندما يحضر الجيش لتفكيكها، والانتقال، في الوقت نفسه، للاستيطان في بؤرة اخرى يكون قد تم اعدادها مسبقا.

وقالت الصحيفة ان لجنة الحاخامات اطلقت، أمس، حملة استيطانية جديدة تحت شعار "حملة مضاعفة". تشبه الحملة التي نظمتها حركة "زو ارتسينو" المتطرفة قبل 9 سنوات، والتي بدأت عندها بإقامة اوائل البؤر الاستيطانية.

وقالت لجنة الحاخامات في بيانٍ وزعته أمس على نشطاء الاستيطان ان هدف الحملة هو "إقامة أكبر عدد من البؤر الاستيطانية الجديدة واستيطان نقاط استراتيجية".

ودعى البيان الى اشراك الجيش الاسرائيلي في مهام الاستيطان وعدم الدخول في مواجهات مع قواته . وأوضح "عندما تصل قوات الجيش يتم اشراكها في المهام الاستيطانية، بفرح، بحيث يتم اخلاء النقاط بمحض الارادة والسماح للجيش بالسيطرة عليها. وفي اليوم نفسه يتم اقامة نقاط استيطانية جديدة، يكون قد تم الاعداد لها مسبقًا، وعلينا ان نكون جاهزين نفسيًا ومعنويًا لإعادة إقامة البؤر الاستيطانية لا للدخول في مواجهات مع الجيش".

إلى ذلك علم من حركة "سلام الآن" امس ان المستوطنين اقاموا منذ اللقاء الذي جرى بين وزير الامن شاؤول موفاز، ومجلس المستوطنات، قبل نحو نصف شهر، 10 بؤر استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

على الصعيد نفسه طالب المدير العام لتحالف السلام، موسي راز، والامين العام لحركة سلام الآن، ياريف اوبينهايمر، المستشار القضائي للحكومة بفتح تحقيق جنائي ضد "اتحاد الحاخامات من أجل اسرائيل على خلفية القرارات التي نشرها أمس الأول، والتي تعتبر دعوة الى التمرد.