حالوتس أعلن لأولمرت عن "انتصار" الجيش الاسرائيلي بعد الليلة الاولى من قصف لبنان

حالوتس أعلن لأولمرت عن "انتصار" الجيش الاسرائيلي بعد الليلة الاولى من قصف لبنان

كشفت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية في عددها الصادر اليوم الأحد، أنه في ليلة 12 تموز، عن ان أحد الضباط الاسرائيليين ابلغ قائد اركان الجيش الإسرائيلي دان حلوتس، بأنَّ سلاح الطيران الإسرائيلي "دمر 54 قاعدة اطلاق صواريخ كاتيوشا بالكامل ونحن عائدون إلى المعسكر". عندها، اتصل حالوتس برئيس الوزراء ايهود أولمرت وأبلغه: "كل الصواريخ بعيدة المدى التي يملكها حزب الله دمرت... لقد انتصرنا في هذه الحرب."

وبعد إعلان حالوتس "الانتصار"، تعرض الجيش الاسرائيلي إلى كمين من قبل مقاتلي حزب الله على مقربة من قرية "مارون الراس" في الجنوب اللبناني. وقال احد الجنود للصحيفة البريطانية: "لم نعرف من أصابنا، بعد ثوانٍ اكتشفنا ان لدينا قتيلان."

وأضاف الجندي الاسرائيلي بتهكم: "على ما يبدو أنّ هؤلاء الجنود من حزب الله لم يسمعوا أن على الجندي العربي أن يهرب من الجندي الاسرائيلي!!". وأضاف: "حسب التقديرات الاستخباراتية توقعنا أن نجد خيمة وثلاثة رشاشات من نوع كلاشينكوف، لكننا وجدنا مكان هذا جهازًا كبيرًا ومعقدًا ومحصنًا."

وتكشف الصحيفة البريطانية عن "خلل في اداء الجيش الاسرائيلي" في معارك بنت جبيل التي تكبد الاسرائيليون من خلالها خسائر جسيمة. حيث طلب المستوى السياسي من العسكريين "هدم بنت جبيل كونها رمزًا لحزب الله". وقام حالوتس عندها باصدار هذه التعليمات لقائد المنطقة الشمالية في الجيش، أودي آدم. وأجاب آدم حالوتس: "هل تعلم ان في قصبة بنت جبيل يوجد 5 آلاف بيت؟ وهل تريد أن تبعث الى هناك كتيبة واحدة؟ في النهاية هذا ما كان. وبعث آدم جنوده إلى هناك حيث اندلعت معارك. واعلن الجيش الاسرائيلي بتهور عن أن الجيش "يسيطر على بنت جبيل"، لكن بعد يوم واحد اندلعت معارك دامية دفع فيها الجيش الاسرائيلي خسائر جسيمة وباتت بنت جبيل رمزًا للمقاومة.

وقالت الصحيفة أن التفاؤل الذي امتلك حالوتس في الايام الاولى للحرب انهار فيما بعد. وعانى الجيش من قلة تنسيق وقصر في الرؤية الاستراتيجية نتيجة عدم تجربة المستوى السياسي في عسكريًا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018