حالوتس باع أسهم استثماراته في البورصة، ساعات قليلة بعد عملية ألوعد الصادق

حالوتس باع أسهم استثماراته في البورصة، ساعات قليلة بعد عملية ألوعد الصادق

كشفت صحيفة معريف اليوم، أن رئيس هيئة الأركان دان حالوتس، قام يوم 12 تموز/يوليو، بع ساعات قليلة من عملية حزب الله في الشمال التي أسر فيها جنديين وقتل ثمانية جنود، ببيع أسهم استثماراته في البورصة.

هذا وأدت عملية حزب الله إلى انخفاض حاد في أسعار الأسهم في البورصة في تل أبيب، حيث انخفضت بنسبة 4.2%، واستمرت في الانخفاض في اليوم التالي مع ظهور النوايا الإسرائيلية بشن الحرب على لبنان.

وقد عقب حالوتس على ذلك قائلا: يجري الحديث عن استثمارات شخصية، خسرت فيها 25 ألف شاقل. وبسبب الخسائر بدأت ببيعها بشكل تدريجي. صحيح أنني بعت جميع استثماراتي في 12 تموز/يوليو الساعة 12:00 ظهرا، ولكن لا يمكن الربط بين ذلك وبين الحرب. في هذا الوقت لم أتوقع ولم أعلم أن حربا ستندلع، وخلال الحرب قمت بأشياء كثيرة ضمن دوري كأب ورب أسرة"

وجاء من مكتب الناطق بلسان الجيش:" يدير قائد هيئة الأركان أمور عائلته المالية ككل مواطن في إسرائيل. ومن ضمن ذلك يقوم بمعاملات بنكية"

هذا الكشف أحدث إرباكا لدى قادة الجيش والساسة الإسرائيليين، وأثار زوبعة شعبية تشكك في تصرفات حالوتس.

مع أن عدة جهات قضائية أوضحت أن هذا العمل هو قانوني إلا أنه أثار أسئلة حول اهتمامات رئيس هيئة الأركان في تلك الظروف، وإيجاد الوقت الكافي للتعامل مع أمور استثماراته الشخصية.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018