حالوتس: "حزب الله تلقى ضربة معنوية إلا أنها لم تكسره ولم تفككه ولا يمكن تحطيم حركة"

حالوتس: "حزب الله تلقى ضربة معنوية إلا أنها لم تكسره ولم تفككه ولا يمكن تحطيم حركة"

قال رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، في جلسة الحكومة، بعد ظهر اليوم، الأحد، إن بعض أجزاء الصاروخ الذي سقط في حيفا وأدى إلى سقوط قتلى ومصابين، هي من إنتاج سوري.

ومن جهته قال رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، إن "قافلة سورية كان يفترض أنها تحمل الصواريخ لحزب الله لم تصل إلى هدفها بسبب قصف الشارع الذي يربط بيروت بدمشق"، على حد قوله.

وقال حالوتس أثناء جلسة الحكومة أنه قد سقط في البلاد ما يقارب 1400 صاروخ وقذائف أخرى، من بينها 900 أطلقت باتجاه قوات الجيش والأهداف القريبة من الحدود، وغالبتها قذائف هاون.

ورداً على سؤال الوزير شالوم سمحون، بشأن أهمية دخول قوات برية من أجل حسم المعركة، أجاب حالوتس بالنفي، وقال:" هذه المسألة تجري دراستها كل الوقت، بالرغم من عدم وجود نية بتنفيذها".

وقال حالوتس:" تعرض حزب الله إلى ضربة معنوية، إلا أن ذلك لم يكسره ولم يفككه، لا يمكن تحطيم حركة"، على حد تعبيره.

واعتبر أولمرت أن حزب الله هو ذراع أمامي لما أسماه "محور الشر، إيران وسورية"، وأضاف:" لا يوجد أساس للإعتراض على ردود الفعل الدولية، ولا يحصل كل يوم أن تصدر مصر والسعودية والأردن وأبو ظبي ردود فعل تحمل المسؤولية لحزب الله".

وقال:" هذه الحرب ستنتهي بخطوات سياسية، مع دول صديقة وشريكة سنكون باتصال دائم معها في المستقبل أيضاً"!

وكان وزير المواصلات، شاؤول موفاز، وبعد زيارة لكراج القطارات حيث سقط الصاروخ صباح اليوم، قد قال:" هذا الحادث هو بالتأكيد تصعيد من قبل حزب الله، وكما يبدو، فإن الانطباع هو أن الصاروخ ليس من نوع "كاتيوشا"!

وقال:" قامت سورية في السنوات الأخيرة بنقل أسلحة لحزب الله، وهذا الصاروخ هو من بين هذه الأسلحة".

كما جاء أن قائد لواء الشمال في الشرطة الإسرائيلية، نيتسان دان رونين، قد أكد أن قطر الصاروخ الذي سقط في كراج القطارات هو 220 ملم، وأن الصاروخ كان يحتوي على كرات معدنية بهدف زيادة فاعلية الصاروخ.

وقال:" من هذه الناحية، فإن ذلك يبدو كعملية انتحارية تأتي بهدف إيقاع أكبر عدد من الإصابات".

وفي السياق ذاته، قالت الإذاعة الإسرائيلية، إن موفاز قد أكد أن الصاروخ هو من إنتاج سوري، استناداً إلى وجود الكرات المعدنية!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018