حالوتس يرفض الإستقالة من منصبه ويعترف ببعض الأخطاء والإخفاقات..

حالوتس يرفض الإستقالة من منصبه ويعترف ببعض الأخطاء والإخفاقات..

قال رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، مساء اليوم، الثلاثاء، بشكل رسمي، إنه لا ينوي الإستقالة من منصبه في أعقاب التحقيقات التي أجريت بشأن الحرب على لبنان. وقال في مؤتمر صحفي عقد في مكتبه رداً على سؤال بشأن فقدان الجمهور الثقة بالجيش في حال قرر البقاء، قال إن المسؤولين عنه لم يطالبوه بالإستقالة.

وفي تطرقه إلى التقرير الأولي المتوقع للجنة التحقيق برئاسة القاضي المتقاعد إلياهو فينوغراد، قال حالوتس إنه سيكون ملزماً بالإستقالة في حال طلبت منه لجنة رسمية ذلك. كما رفض الإدعاءات بشأن إقالة ضباط كبار في الجيش بسبب الإخفاقات في الحرب، وأضاف:" لا أذكر أنه بعد غرق سفينة "إيلات" في العام 1967 أنه تم إبعاد قائد سلاح البحرية".

وجاء أن حالوتس اعترف بأنه أخطأ في قراره بشأن تجنيد الإحتياط المتأخر للحرب. وقال إنه كان هناك حاجة لتجنيدهم في وقت مبكر أكثر من أجل إعدادهم لإمكانية تنفيذ عمليات برية. وأضاف أن الجيش لم ينجح في وقف إطلاق صواريخ الكاتيوشا قصيرة المدى. كما نفى الإدعاء بتجذر مفاهيم في الجيش بموجبها يمكن حسم المعركة من الجو. وفي السياق رفض التطرق إلى اتصالاته مع المستوى السياسي أثناء الحرب.

إلى ذلك، عرض حالوتس أمام وسائل الإعلام خطة العمل للسنة القادمة، والتي يقف في مركزها زيادة ميزانية القوات البرية والإستخبارات، وزيادة التدريبات للجنود النظاميين والإحتياط.

كما أعلن بشكل رسمي أن الجيش سوف يقوم بإجراء تغييرات في قانون الإحتياط، بشكل يتيح استدعاء جنود الإحتياط للخدمة العسكرية مدة أطول، كما سيطلب إلغاء تقليص مدة الخدمة العسكرية الإلزامية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018