حركة "سلام الان": تصريحات موفاز حول مراقبة النشاط الاستيطاني وهمية وكاذبة

حركة "سلام الان": تصريحات موفاز حول مراقبة النشاط الاستيطاني وهمية وكاذبة

اعتبرت حركة " سلام الان " تصريحات وزير " الامن " الاسرائيلي، شاؤول موفاز الاخيرة المتعلقة بنيته تشديد المراقبة على بناء مواقع استيطانية جديدة في الضفة الغربية ، غير جادة وكاذبة وتأتي في وقت تستمر فيه اعمال البناء في المستوطنات ونشر العديد من المناقصات لبناء عشرات الوحدات السكنية الجدية في المستوطنات بما فيها تلك التي تسميها إسرائيل "غير قانونية".

وكان افراد " سلام الان " قد وصلوا الى مقر وزارة "الامن" في تل ابيب في محاولة لتسليم موفاز تقارير وصور محدثة تقول الحركة انها تظهر استمرار العمل في هذه النقاط الاستيطانية التي يزداد عددها وتتواصل فيها عمليات التشيد والبناء بمساعدة مباشرة من جميع الوزارات الحكومية..

انظر ايضا:


لجنة برلمانية اسرائيلية تصادق على تحويل 120 مليون شيكل لتعزيز البناء الاستيطاني

وذكرت مصادر الحركة في تصريحات اذاعية اليوم ان وزير " الامن " موفاز الذي كان يجري مشاورات في مقر وزارته حول الموضوع ذاته ، رفض ان يستلم هذه التقارير والصور الجوية من ممثلي الحركة.." الامر الذي يؤكد مجددا ان مثل هذه المشاورات الوهمية التي يجريها موفاز تهدف الى تضليل الجمهور الاسرائيلي والراي العام العالمي عبر الايحاء وكانه ينوي اخلاء هذه النقاط الاستيطانية غير الشرعية في الضفة الغربية.."

يشار الى ان وسائل الاعلام الاسرائيلية تناقلت في اليوميين الاخيرين تصريحات لموفاز زعم فيها انه اعطى تعليماته بتصوير النقاط الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية بهدف مراقبتها ووضع حد لانتشار المزيد منها .."

وكان تقرير سابق لحركة " سلام الان " قد كشف عن ان الحكومة الإسرائيلية ليس فقط لم تقم بازالة اي من هذه النقاط الاستيطانية وانما قامت بربط العديد منها بشبكة الشوارع خلال الأشهر الأخيرة، وأشار التقرير أيضا الى انه تم اقامة 103 موقعا استطيانيا كهذا في السنوات الأخيرة.