حركة كهانا الفاشية تقيم تنظيماً لملاحقة الفتيات اليهوديات اللواتي تزوجن من عرب

حركة كهانا الفاشية تقيم تنظيماً لملاحقة الفتيات اليهوديات اللواتي تزوجن من عرب

تواصل حركة "كهانا" العنصرية القيام بنشاطات فاشية تستهدف الفلسطينيين داخل اسرائيل وفي المناطق المحتلة. وكنا قد نشرنا في هذا الموقع، امس الاثنين، عن الكتائب المسلحة التي تنظمها الحركة الفاشية للاعتداء على الفلسطينيين في المناطق المحتلة، بذريعة حراسة المستوطنات. وتواردت الينا معلومات جديدة حول تنظيم فاشي آخر اقامته هذه الحركة مؤخراً، مهمته ملاحقة الفتيات اليهوديات اللواتي تزوجن من مواطنين عرب وانتقلن للعيش معهم داخل البلدات العربية في اسرائيل او داخل المناطق المحتلة.


وتشير المعلومات الى ان الفاشي تيران بولاك، احد النشطاء البارزين في حركة "كاخ" - كهانا، يترأس هذا التنظيم.


ويزعم نشطاء كهانا انهم يتسللون الى البلدات العربية لاخراج الفتيات اليهوديات منها، "لأن عائلات هؤلاء الفتيات لا يستطيعون القيام بهذه المهمة لوحدهم".


وقال بولاك ان تنظيمه يعمل بناء على معلومات تصله من عائلات الفتيات او من العاملين في اقسام الرفاه الاجتماعي في السلطات المحلية.


ويستدل من المعلومات ان بولاك وتنظيمه العنصري يقومون باحتجاز بعض هؤلاء الفتيات، بعد اعادتهن، في مؤسسات خاصة، "لاقناعهن" بالعودة الى اليهودية.