حزب العمل يعين الموعد الأخير لإجراء الإنتخابات لرئاسة الحزب

حزب العمل يعين الموعد الأخير لإجراء الإنتخابات لرئاسة الحزب

عرضت اللجنة برئاسة الوزير شالوم سمحون، التي تشكلت من أجل تحديد موعد إجراء الإنتخابات لرئاسة حزب العمل، ثلاثة مواعيد ممكنة، كان آخرها الخامس من حزيران/يونيو. كما أوصت اللجنة بأن يكون آخر موعد للإنتساب للحزب هو الثامن والعشرين من شباط/فبراير، ويقفل سجل الناخبين في الخامس من أيار/مايو.

وبحسب دستور حزب العمل، فإن المواعيد الممكنة لإجراء الإنتخابات هي 22 أيار/مايو، و 28 أيار/مايو، و 5 حزيران/يونيو. وبحسب الإتفاق بين رئيس الحزب، عمير بيرتس، وعضو الكنيست عامي أيالون، يجب عقد اجتماع لمركز الحزب من أجل الحسم حتى موعد أقصاه 17 كانون الأول/ديسمبر، إلا أنه من المتوقع أن يتم تأخير عقد اجتماع المركز بسبب عيد "الحانوكا".

كما طلب أعضاء حركة الكيبوتسات تمديد موعد تقديم الإنتسابات حتى 28 آذار/مارس. وفي حال المصادقة على تمديد الموعد، ستكون فترة الإنتساب هي الأطول في تاريخ الحزب، ما يتيح للمرشحين تجنيد أكبر عدد ممكن. وكان عضو الكنيست أيالون قد جند في الأشهر الأخيرة بضعة آلاف، وحذا حذوه عناصر بيرتس.

ومن اللافت أن هناك تفاوتاً في الآراء في داخل الحزب بشأن ترشيح إيهود براك لنفسه. فهناك تقديرات تشير إلى أنه في حال تمديد فترة الإنتسابات فمن المتوقع أن يرشح نفسه لرئاسة الحزب. وتشير تقديرات في حزب العمل، أنه في حال جرت الإنتخابات بموجب سجل الناخبين الحالي فهناك احتمالات كبيرة لبراك بالفور برئاسة الحزب.

وعلم أن براك قد التقى في الأيام الأخيرة مع عضو الكنيست أوفير بينيس.

كما تجدر الإشارة إلى أن الإستطلاعات الأخيرة قد تناولت مسألة استبدال وزير الأمن عمير بيرتس، بإيهود براك، إلا أنه حصل على أقل النسب بالمقارنة مع مرشحين آخرين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018