حزب "شينوي" يصادق على خطة سياسية لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين

حزب "شينوي" يصادق على خطة سياسية لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين

صادق حزب "شينوي" بزعامة تومي لبيد، مساء اليوم، وبالاجماع، على الخطة السياسية التي يقترحها الحزب لاستئناف العملية السلمية مع الفلسطينيين. وتدعو الخطة المؤلفة من 12 بنداً، الى اخلاء المستوطنين من مستوطنة نتساريم، في قطاع غزة، وتوطينها بالجنود، بشكل مؤقت، إلى ان يتم تفكيكها واخلاؤها نهائياً. ويشترط الحزب اخلاء المستوطنة بنجاح الهدنة التي يعمل الفلسطينيون على اعلانها خلال ايام.

اما ابرز البنود الاخرى التي تتضمنها الخطة فهي:

* تقوم اسرائيل بتفكيك البؤر الاستيطانية غير القانونية، وتمتنع عن اقامة بؤر ومستوطنات جديدة، كما تمتنع عن توسيع المستوطنات القائمة باستثناء ما يحتمه التزايد السكاني الطبيعي.

* تسمح اسرائيل تدريجيا، بدخول العمال الفلسطينيين، وتعمل على اقامة مراكز تشغيل في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة.

* تقوم اسرائيل بتحرير الاموال المستحقة للسلطة الفلسطينية، بشكل تدريجي، وباشراف أميركي، شريطة أن لا تستخدم هذه الاموال لتمويل النشاطات "الارهابية".

* تلتزم اسرائيل بوقف عمليات الاحباط المركز، باستثناء تلك التي تستهدف الفدائيين الذين يواصلون المبادرة الى تخطيط وتنفيذ عمليات "ارهابية".

* تستأنف الحكومة الاسرائيلية العملية السلمية مع حكومة أبو العلاء. يلتقي رئيس الحكومة بأبو العلاء ويلتقي وزراء الحكومة مع الوزراء الفلسطينيين بهدف التعاون المشترك بين الوزارات.

ويشترط حزب شينوي التقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين بـ"وقف اطلاق النار غير المحدود والتزام السلطة الفلسطينية ببذل الجهود لوقف "الارهاب" وتفكيك التنظيمات المسلحة".

وفي ضوء معارضة الوزير مودي زاندبرغ ونائب الوزير، ميخائيل برايلوبسكي، والنائبين حامي دورون ويغئال ياسينوف، لاخلاء مستوطنة نتساريم، قرر الحزب السماح لهم بحرية التصويت في حال طرح الخطة للمصادقة البرلمانية.