حكومة الاحتلال تقر اقامة "شريط امني" في قطاع غزة

حكومة الاحتلال تقر اقامة "شريط امني" في قطاع غزة

قال موقع صحيفة "معاريف" على الشبكة ان جيش الاحتلال الاسرائيلي سيطر على مناطق واسعة في محيط بلدة بيت حانون وينوي اقامة شريط امني بعرض ثمانية كيلومترات في محاولة لمنع وصول صواريخ "قسام" الى بلدة سدروت في النقب.

ونقل الموقع عن وزير الامن الاسرائيلي، شاؤل موفاز، قوله في اجتماعات مغلقة عقدت في مقر وزارة الامن في تل ابيب، ان "الشريط الامني سيبقى تحت السيطرة الاسرائيليةلفترة طويلة. واذا دعت الحاجة فاننا سنبقى في المنطقة حتى الانتهاء من تنفيذ خطة فك الارتباط".

واشارت المصادر الى ان القرار بخصوص هذا "الشريط الامني" تم اتخاذه يوم الاثنين الماضي على اثر مقتل مواطنين اسرائيليين من جراء سقوط صواريخ "قسام" في بلدة سديروت.

ومضت المصادر تقول ان رئيس حكومة اسرائيل، اريئيل شارون، وموفاز اصدروا تعليمات الى جيش الاحتلال تقضي "بالقيام بكل شيء لوقف اطلاق صواريخ القسام على سديروت". بعدها بدأ جيش الاحتلال يعمل بموجب خطة "درع أمامي" التي تضمنت احتلال مناطق في شمال قطاع غزة وفي مركزها بلدة بيت حانون. واضافت المصادر ان بقاء جيش الاحتلال في هذه المنطقة غير محدود من الناحية الزمنية.

ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير في جيش الاحتلال قوله: "هذه ليست حملة عسكرية بل هي عملية اعادة انتشار ستيقى على حالها طالما لا توجد هناك طريقة اخرى لمنع اطلاق صواريخ قسام على سديروت".