خلافات حادة حول سبل مواصلة النضال تهدد باجهاض نضال المعيلات الوحيدات

خلافات حادة حول سبل مواصلة النضال تهدد باجهاض نضال المعيلات الوحيدات

بعد ثلاثة أسابيع من بدء نضال المعيلات الوحيدات ضد الخطة الاقتصادية وضد تقليص مخصصات ضمان الدخل يبدو ان خلافات حادة تهدد باجهاض النضال.

فقد قام اليوم العشرات بترك خيمة الاعتصام في القدس والموافقة على مقترحات وزير المالية نتنياهو الرافضة لالغاء التقليصات.

ويسود خلاف حاد بين صفوف المعيلات الوحيدات حول سبل النضال واستمراره، كما تحاول جهات سياسية مختلفة استغلال هذا النضال الذي يحظى بتغطية اعلامية واسعة لمصالح سياسية ضيقة.

وقالت بعض المعيلات الوحيدات ان الهستدروت تحاول استغلال موجة التضامن والتأييد لنضال المعيلات الوحيدات لتحقيق مكاسب ضيقة عبر ادعاء قيادة النضال ودعمه.

ما نذكر ان أحزاب سياسية معينة حاولت اعتلاء هذه الموجة من الـتأييد الجماهيري لتحقيق مكاسب حزبية مثل محاولة حزب ميرتس استملاك النضال والسيطرة عليه.

وصرحت فيكي كنافو ان الأمهات المعيلات الوحيدات لن يتركن خيمة الاعتصام ولن يتم التفاوض بشكل فردي مع وزارة المالية. كما اتهمت كنافو بمحاولة حرف النضال عن مساره وادخال عناصر معينة لصفوف النضال بهدف احداث انشقاقات داخلية للتخريب على النضال.

هذا وقد أعلن رئيس الحكومة أريئيل شارون خلال جلسة الحكومة اليوم انه يؤيد خطوات وزير المالية وانه لن يتم التراجع عن تقليص مخصصات ضمان الدخل للمعيلات الوحيدات.