خلاف بين موفاز والجيش الاسرائيلي حول البقاء في بيت حانون

خلاف بين موفاز والجيش الاسرائيلي حول البقاء في بيت حانون

افاد التلفزيون الاسرائيلي الرسمي (القناة الاولى)، في نشرته الاخبارية مساء اليوم الخميس، بان خلافا نشب "وراء الكواليس" بين وزير الامن الاسرائيلي، شاؤل موفاز، وبين قادة الجيش الاسرائيلي، وعلى رأسهم قائد هيئة الاركان موشيه يعلون، حول بقاء جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيت حانون في قطاع غزة.

وقال مراسل التلفزيون للشؤون العسكرية، انه فيما يرى موفاز ان على جيش الاحتلال البقاء في بيت حانون يرى قادة الجيش انه يتوجب الانسحاب منها.

وزعم موفاز، لدعم رأيه، ان بقاء جيش الاحتلال في بيت حانون سيؤدي الى "تشديد الخناق" على نشطاء المقاومة الفلسطينية. ويأتي زعم موفاز في الوقت الذي لا تزال فيه صواريخ "قسام"، التي تطلقها المقاومة الفلسطينية، تسقط في الاراضي الاسرائيلية بالرغم من تواجد جيش الاحتلال في بيت حانون منذ نحو 17 يوما.

وبحسب التقرير فان قادة الجيش يرون بوجوب الانسحاب من بيت حانون "للتخفيف على اهالي البلدة واعادة الحياة فيها الى مسارها الطبيعي" في محاولة لتجميل صورة جيش الاحتلال بنظر الرأي العام داخل اسرائيل. لكن الامر الثابت في مقولة الجيش هو اعترافه بان ممارساته الارهابية في بيت حانون وغيرها من الاراضي الفلسطينية المحتلة تجعل حياة الفلسطينيين جحيما لا يطاق.

من جهة ثانية فان الجيش يخشى، على ما يبدو من ان بقاءه في بيت حانون لمدة اطول سيشكل حافزا لدى المقاومة الفلسطينية لمواصلة المحاولات لالحاق خسائر في صفوف جيش الاحتلال..