خمسة من جنود الاحتلال يرفعون دعوى ضد المخرج محمد بكري

خمسة من جنود الاحتلال يرفعون دعوى ضد المخرج محمد بكري

قدم خمسة من جنود الاحتياط في جيش الاحتلال الاسرائيلي، الى المحكمة المركزية في تل ابيب، صباح اليوم، دعوى قضائية ضد الفنان الفلسطيني محمد بكري، يتهمونه فيها بـ"الافتراء عليهم" في فيلمه الوثائقي "جنين، جنين" الذي يروي وقائع المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في المخيم خلال حملة السور الواقي، في نيسان 2001.

وينفي الجنود الخمسة في دعواهم، كل ما جاء في الفيلم من ارتكابهم لجرائم القتل واطلاق النيران بدون أي مبرر، ويدعون "ان بكري قام باخراج وتحرير الفيلم بشكل منهجي، ويدعي انه يقدم فيلما وثائقيا يعرض شهادات عينية وحقائق".

ويزعم الجنود ان قيام دور السينماتيك في القدس وتل ابيب بعرض الفيلم "تسبب لهم بالاهانة وجعلهم محل سخرية" و"تسبب لهم ولعائلاتهم باضرار جمة" ، ولذلك قدموا الدعوى، ايضاً، ضد داري السينماتيك. كما يدعي الجنود بأن المدعى عليهم لم يتأكدوا من صحة الأمور، وأن الفيلم لا يشمل أي تعقيب اسرائيلي!!

ويطالب الجنود بدفع تعويضات لهم بقيمة 2،5 مليون شيكل.
وفي تعقيبه على الدعوة قال المخرج محمد بكري أن الادعاءات التي يطرحها الجنود الخمسة لا أساس لها من الصحة وكاذبة وأن المشاهد التي يعرضها الفيلم التقطتها طواقم تصوير مختلفة خلال العدوان على مخيم جنين وليس فيها أي تشويه.
يذكر ان الرقابة الاسرائيلية منعت عرض الفيلم بادعاء "انه يشوه الحقائق ويحرض على اسرائيل". كما تعرض الفيلم الى حملة هجوم شعواء من قبل الجهات المتطرفة وعائلات جنود خدموا في جنين وقتلوا خلال عملية السور الواقي. وقد تظاهر هؤلاء امام سينماتيك تل ابيب، اثناء عرض الفيلم واتهموه بالعمل في خدمة الشهداء.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص