داني ايالون:بناء 600 وحدة سكنية في"معاليه ادوميم"لا يعتبر خرقا لتعهدات سابقة!

داني ايالون:بناء 600 وحدة سكنية في"معاليه ادوميم"لا يعتبر خرقا لتعهدات سابقة!

وكانت الحكومتان الاميركية والبريطانية، طالبت الليلة الماضية، نظيرتهما الاسرائيلية التوقف عن توسيع المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، والالتزام بخارطة الطريق، والتعهدات الاسرائيلية بهذا الشأن.


جاء ذلك تعقيبا على ما نشر، الليلة الماضية، حول قيام اسرائيل ببناء 600 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة "معاليه ادوميم" الواقعة على بعد بضعة كيلومترات القدس الشرقية المحتلة.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، آدم أريئيلي، إن "أي نشاط استيطاني يعتبر منافيًا لما تنص عليه "خارطة الطريق" الأمريكية". وأضاف أن بلاده تتوقع من إسرائيل الالتزام بتعهداتها وبـ"خارطة الطريق"، معتبرا أن توسيع المستوطنات حتى بذريعة الزيادة الطبيعية للسكان، غير مقبول وفق خطة "خارطة الطريق".


كما أبدت بريطانيا قلقها الشديد بسبب سعي إسرائيل الى توسيع البناء في "معاليه أدوميم".


وقالت وزارة الخارجية البريطانية: "أناشد الحكومة الإسرائيلية بتجميد جميع نشاطاتها الاستيطانية، بما في ذلك البناء لصالح الزيادة الطبيعية للسكان، والقيام بإخلاء المواقع الاستيطانية التي أقيمت منذ عام 2001".


من جهتها ادعت اسرائيل أن التفاهمات مع الأمريكيين تتيح توسيع التجمعات الاستيطانية الكبرى، التي تضم مستوطنة "معاليه أدوميم". ورفضت ان يكون رئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون قد اتفق مع الأمريكيين على الحدود النهائية للمستوطنات.


وكان وزير الامن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، قد قام، امس، بجولة في مستوطنة "معاليه ادوميم" اطلع خلالها على اعمال البناء المتواصلة في المستوطنة وباركها. واستمع الى تقرير من رئيس بلدية "معاليه ادوميم" حول مخططات التوسع المستقبلية التي تستهدف مضاعفة عدد سكان المستوطنة الذين يصل عددهم اليوم الى قرابة 30 الف نسمة.


وأوضح موفاز، خلال جولته أن جدار الفصل العنصري الذي تقيمه اسرائيل على اراضي الضفة الغربية لن يقام على حدود 1967، وسيضم معاليه ادوميم وغوش عتسيون.

اعتبر السفير الاسرائيلي لدى واشنطن، داني ايالون، قرار حكومته ببناء 600 وحدة سكانية جديدة في مستوطنة "معاليه ادوميم" الواقعة على بعد بضعة كيلومترات القدس الشرقية المحتلة، لا يعتبر خرقا لـ " تعهدات سابقة قطعتها على نفسها اسرائيل ..وهو قرار قديم تم اتخاذه قبل سنة ونصف.."

وحسب المصادر الاسرائيلية أكد السفير الاسرائيلي لمساعد وزير الخارجية الامريكي، ويليام بيرنز الذي التقاه اليوم وبحث معه قرار الحكومة الاسرائيلية بناء المزيد من الوحدات السكنية في " معاليه ادوميم" ان اسرائيل ملتزمة بالتعهدات التي قطعها رئيس الوزراء، أريئيل شارون للرئيس الامريكي، جورج بوش"

وتقول المصادر الاسرائيلية ان " التفاهمات مع الأمريكيين تتيح توسيع التجمعات الاستيطانية الكبرى، التي تضم مستوطنة "معاليه أدوميم و ان شارون لم يتفق مع الأمريكيين على الحدود النهائية للمستوطنات"