ديسكين: ستنتظرنا لبنان ثانية في غزة خلال 3 سنوات..

ديسكين: ستنتظرنا لبنان ثانية في غزة خلال 3 سنوات..

قال رئيس الشاباك، يوبال ديسكين، اليوم في جلسة لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أنه يحذر من تحول قطاع غزة إلى "لبنان ثانية" ، وقال أن الفلسطينيين استخلصوا العبر من الحرب على لبنان ، ويتزودون بسلاح متطور كصواريخ "غراد" التي يتم تهريبها عن طريق محور فيلاديلفي. وقد قامت التنظيمات بإعادة تنظيم على غرار حزب الله وقاموا بتجهيز مراكز قيادة على عدة خطوط.

وأضاف ديسكين أن قطاع غزة تحول إلى مخزن هائل للأسلحة والذخيرة وذلك بسبب عمليات "تهريب" لا تتوقف، وستستخدم هذه الأسلحة "أيضا ضدنا" ، أي أن التهديد من القطاع سيكون جديا إلى درجة كبيرة وسيصبح مع الوقت تهديدا استراتيجيا.

وبرأيه إذا استمرت ظاهرة التسليح ستتحول غزة خلال ثلاث إلى خمس سنوات إلى "جنوب لبنان ثانية"، فكل التنظيمات تريد انتهاج نهج حزب الله اللبناني ، وحزب الله يشكل بالنسبة لهم مثالا يحتذى به، وقال أن تلك التنظيمات تقوم ببناء تحصينات وأنظمة ضد الدبابات. وحسب قوله يمكن اليوم رؤية تحصينات لإخفاء الأسلحة في القطاع، وبضمن ذلك مناطق سكانية.

وقال ديسكين أن صناعة الأنفاق أصبحت في الفترة الأخيرة عملا تجاريا، تعتاش منها عائلات كثيرة. وبرأيه فإن هناك نوعان من الأنفاق، واحد لتهريب السلاح من مصر وآخر عبر المناطق المحيطة بغزة التي تسيطر عليها إسرائيل. ويضيف لدينا معلومات عن 20 نفقا في طور الحفر والبناء، قسم منها لتهريب الأسلحة وقسم لتنفيذ عمليات، ويضيف "ومن الجدير ذكره أن في الفترة الأخيرة تم الكشف عن ثلاثة أنفاق في الدهانية وفي معبر كارني."

وقال ديسكين أن الجهاد الإسلامي يسيطر على منطقة شمال الضفة الغربية، ورغم العمليات المكثفة للجيش، فإن حقيقة عدم وجود قوات ثابتة هناك يجعل زمن الرد طويلا، وقال ديسكين أن الجهاز الذي يقف على رأسه اعترض على خروج الجيش من شمال الضفة الغربية.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018