ديلي تلغراف: إسرائيل تنسق مع الولايات المتحدة للتحليق في الأجواء العراقية من أجل توجيه ضربة لإيران..

ديلي تلغراف: إسرائيل تنسق مع الولايات المتحدة للتحليق في الأجواء العراقية من أجل توجيه ضربة لإيران..

يتوالى "الكشف"، أو ربما تسريب، خطط عسكرية إسرائيلية وأمريكية بوتيرة عالية، لضرب المنشآت النووية الإيرانية. وأوردت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية الصادرة السبت، تقريرا قالت فيه إن إسرائيل تجري مفاوضات مع الولايات المتحدة للسماح لها بالتحليق في الأجواء العراقية من أجل ضرب المنشآت النووية الإيرانية. ونقلت الصحيفة عن ضابط إسرائيلي رفيع قوله إن الاتصالات في أوجها وتطلب "ممرا جويا" لمقاتلاتها في حالة قررت تنفيذ الهجوم على إيران. وقال الضابط " نحن نستعد لكل مستجد، والتخطيط المسبق لتفاصيل من هذا النوع هي مصيرية".

وأضاف الضابط " السبيل الوحيد التي نستطيع من خلالها تنفيذ الهجوم هو التحليق في الأجواء العراقية التي تسيطر عليها الولايات المتحدة. وإذا لم نعمل على ترتيب هذه الأمور الآن فقد نصل إلى وضع تطلق فيه الطائرات الأميركية والإسرائيلية النار على بعضها بعضا".

وحسب التقرير فإن إسرائيل تستعد لتوجيه ضربة عسكرية جوية لإيران في حال فشلت المفاوضات حول وقف تخصيب اليورانيوم. وأشارت الصحيفة إلى أن التخطيط العسكري في إسرائيل لضرب إيران تسارع منذ بداية العام الحالي عقب تقديرات الاستخبارات الخارجية (الموساد) بأن إيران ستتمكن من إنتاج رؤوس نووية قبل 2009، بناء على وتيرة التقدم لدى إيران في برنامج تخصيب اليورانيوم.

وحول الموقف البريطاني نقلت ديلي تلغراف عن مسؤولين بريطانيين قولهم إن أسلوب ممارسة الضغط على إيران بات يأتي بالنتائج في الساحة الداخلية. وقال مصدر بريطاني آخر "إننا نسير في الاتجاه الصحيح، وما زال هناك وقت كي تأتي الدبلوماسية بنتيجة فاعلة".

ومن جهته، نفى نائب وزير الأمن، أفرايم سنيه، صباح السبت، في حديثه مع إذاعة "صوت إسرائيل" أن هناك خططاً للهجوم على المنشآت النووية الإيرانية.

وقال سنيه إن هناك عناصر في العالم، وخاصة في العالم الغربي ممن يريدون العمل على المستوى السياسي والدبلوماسي والإقتصادي ويريدون التملص من الإنشغال المباشر بإيران، وهم يعملون على نشر هذه الأنباء، على حد قوله.وأوردت شبكة "بي بي سي" البريطانية تقريرا الأسبوع الماضي قالت فيه إن الولايات المتحدة لديها خطط جاهزة لضرب إيران وقد يتوسع الهجوم الجوي ليشمل بالإضافة إلى المنشآت النووية مواقع عسكرية مختلفة. وحسب التقرير سيستهدف الهجوم القواعد الجوية والبحرية وقواعد الصواريخ ومراكز السيطرة والقيادة الإيرانية.

ونقلت الشبكة عن أوساط دبوماسية القول إن خطة الهجوم على إيران لحالات الطوارئ جاهزة وأن المسؤولين في مركز القيادة في فلوردا أعدوا "بنك أهداف". وتشمل القائمة حسب أقوال المصادر الدبلوماسية منشآت تخصيب اليورانيوم في ناتنز ومنشآت نووية في أصفهان وبوشهر. وحسب تقديرات المصادر فإن الهجوم سيخرج إلى حيز التنفيذ حينما يتم التأكد أن إيران تنتج سلاحا نوويا.

قبل عدة أيام فقد صرح مسؤول كبير في واشنطن لصحيفة "غارديان" البريطانية أن أجهزة الأمن الأمريكية وصلت مراحل متقدمة في تخطيط هجوم جوي على إيران.

وأوردت صحيفة صحيفة "ساندي تايمز" البريطانية، الشهر الماضي، تقريرا قالت فيه أن سلاح الجو الإسرائيلي يتدرب على قصف المنشآت النووية الإيرانية بأسلحة نووية تكتيكية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018