"ديمقراطية" اسرائيل: وزيرة المعارف تمنع مدرسة عبرية من استضافة احد الطيارين الرافضين لجرائم الاغتيالات!

"ديمقراطية" اسرائيل: وزيرة المعارف تمنع مدرسة عبرية من استضافة احد الطيارين الرافضين لجرائم الاغتيالات!

اوعزت وزيرة "كم الأفواه"، المسماة عنوة وزيرة المعارف، ليمور لفنات، الى مديرة الوزارة رونيت تيروش، بمنع مدرسة عبرية من استضافة احد الطيارين الرافضين لجرائم الاغتيالات، في اطار ندوة كان من المقرر ان تنظمها المدرسة، اليوم، بين المؤيدين لرسالة الرفض والمعارضين لها.

وكانت مدرسة ثانوية في اشدود، تابعة لشبكة "انكوري" قد قررت اجراء حوار بين احد الطيارين الموقعين على رسالة رفض الاغتيالات، وطيار من الموقعين على رسالة مقابلة ترفض رسالة الرافضين. لكن وزيرة "المعارف"، ليمور لفنات، اصدرت اوامرها بمنع استضافة الطيار الرافض، فقررت المدرسة الغاء الندوة كلها، وعدم التجاوب مع رغبة الوزيرة باستضافة من يؤيد سياسة الجرائم التي تمارسها حكومتها، فقط.

وتعقيبا على ذلك، قررت النائبة زهافا غلؤون (ميرتس) التوجه الى المستشار القضائي للحكومة، الياكيم روبنشطاين، كي يوضح للمديرة العامة للوزارة، انها تجاوزت صلاحياتها وقامت بخطوة غير تربوية وغير قانونية عندما قررت نزع شرعية اصحاب المواقف التي لا تتفق مع مواقف السلطة".
في المقابل قرر اتحاد الطلاب الجامعيين في الجامعات الاسرائيلية دعوة جمهور الطلبة الى مقاطعة محاضرات المحاضرين الذين وقعوا على رسالة تؤيد خطوة الطيارين الرافضين لجرائم الاغتيالات.

واصدر رؤساء 20 لجنة طلابية رسالة شديدة اللهجة، هاجموا فيها المحاضرين وحرضوا الطلاب على عدم التسجيل لمحاضراتهم في الجامعة.

واعلن المحاضرون بأن هذه الرسالة لن تردعهم عن واجبهم الانساني، واعربت د. روتي كوهين، احدى الموقعات على الرسالة عن اسفها لتحول طلبة الجامعات من رأس الحربة في النضال الاجتماعي الى رسل لسياسة الحكومة".
ووقع 36 اديبا وشاعرا اسرائيليا، رسالة تأييد اخرى للطيارين الرافضين لجرائم الاغتيالات، وطالبوا الحكومة بالاصغاء للجنود وللضباط الذين ترسلهم الى المهام العسكرية.

ومن بين الموقعين على الرسالة الادباء والشعراء دافيد غروسمان ودالية رابيكوفيتش ويهوشواع سوبول وباتيا غور وعاموس كينان وروت الموغ، الذين يعدون من كبار الكتاب والشعراء الاسرائيليين في العصر الحديث.

وفي رده على دعوة النائب تسفي هندل الى مقاطعة هؤلاء الادباء ومنع تدريس ادبهم في المدارس الاسرائيلية، اقترح الاديب غروسمان، ساخرا، في حديث اذاعي، تدريس خطابات تسفي هندل وامثاله من اليمين المتطرف في المدارس الاسرائيلية.