رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية:خطوة دحلان كانت سابقة لاوانها ولذلك فشلت"

رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية:خطوة دحلان كانت سابقة لاوانها ولذلك فشلت"

قال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية، أهارون زئيفي-فركاش، اليوم الثلاثاء، انه "لا يمكن حل الصراع مع الفلسطينيين بطرق عسكرية فقط". واضاف ان "لا نهاية لبرميل الارهاب". وجاءت اقوال زئيفي-فركاش هذه متناقضة لاقوال رئيس جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي، الشين بيت، آفي ديختر.

وكان رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية يتحدث في اجتماع للجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست. وقد اثارت اقواله والخلاف في وجهات النظر بينه وبين رئيس الشين بيت انتقادات من جانب اعضا اللجنة البرلمانية.

وعقب عضو لجنة الخارجية والامن، النائب يوسي سريد (من كتلة ياحد/ميرتس) بالقول: "انني لا اعرف اية وجهة نظر كتلك التي عبر عنها رئيس الشين بيت ديختر، وكأن ثمة نهاية للارهاب وها نحن موشكون على الوصول اليها. هذا مفهوم خطير ومغرر بالنسبة لمتخذي القرار ويدفعهم الى التصرف كمراهنين. لقد اسعدني سماع رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية يختلف هذه الرؤية. انه لا يعتقد ان ثمة نهاية للارهاب. بالامكان تقليصه، تقليله، تخفيضه، ولجم موجة الارهاب، لكن هذا يتم فيما نحن مدركون ان موجة اخرى ستأتي حتما. كل هذا يتم طالما نحن لم نغير الواقع من اساسه".

وتطرق زئيفي-فركاش الى الوضع الداخلي في مناطق السلطة الفلسطينية والمظاهرات والتجاوزات التي حصلت في قطاع غزة مؤخرا، واشار الى ان رئيس الامن الوقائي الفلسطيني السابق، محمد دحلان، هو الذي يقف وراء تفجر الاوضاع في القطاع. وقال ان "خطوة دحلان كانت سابقة لاوانها ولذلك لم تنجح. لكن التقديرات تفيد بانه ستكون هناك خطوات اخرى معارضة لغرفات". واضاف رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية ان "طموح دحلان تغلب على القدرات التي يتمتع بها وبدأ خطوته من دون كافة القوى التي كانت تحت سلطته".
من جهة اخرى قال مسؤولون امنيون اسرائيليون في اجتماع لجنة الخارجية والامن في الكنيست ان "قدرة اعتراض صاروخ حيتس (الاسرائيلي الصنع الذي مولت تطويره الولايات المتحدة) على اعتراض صاروخ شهاب لا تزال محدودة. ويتطلب الامر جهدا اضافيا كبيرا لتطوير قدرة حيتس ليتلاءم مع هذه الغاية".

واستمع اعضاء الكنيست في اللجنة الى استعراض لتجربة صاروخ حيتس الاخيرة التي جرت في الولايات المتحدة. وقال رئيس الصناعات الجوية الاسرائيلية، يائير رماتي، انه نجح باقناع الكونغرس الامريكي باضافة مبلغ 82 مليون دولار للقيام بانتاج اسرائيلي امريكي مشترك لصاروخ حيتس في الصناعات الجوية الاسرائيلية وفي شركة بوينغ في الولايات المتحدة.