رئيس الحكومة أريئيل شارون تدخل في نقاشات وزارة المواصلات لمصلحة أصدقائه من "كفار ملال"

رئيس الحكومة أريئيل شارون تدخل في نقاشات وزارة المواصلات لمصلحة أصدقائه من "كفار ملال"

كشفت صحيفة غلوبس اليوم عن فضيحة اخرى تتعلق برئيس الحكومة أريئيل شارون والذي يتضح منها انه مارس صلاحياته كريئس للحكومة وتدخل لصالح أصدقاء له كي يحصلوا على تعويضات مالية كبيرة جدا جراء مصادرة أرض زراعية لهم بهدف شق شارع عام.

وكان تقرير مراقب الدولة قد أدان شارون بممارسة صلاحياته بشكل غير قانوني لصالح أصدقائه من المزارعين اليهود.وذكرت صحيفة غلوبس ان شارون كان قد اتصل الاسبوع الماضي مع مدير عام وزارة المواصلات سلمان بن تسيون كي يعمل هذا لمصلحة أصدقاء لشارون من "كفار ملال". وبالفعل فقد حصلا الأخوين منشه ومردخاي ملمود على تعويضات مالية ضخمة بمبلغ 110 ألف شاقل مقابل أرض زراعية لهم تمت مصادرتها من أجل شق شارع عمومي، وهذا المبلغ هو اضافة الى مبلغ التعويض الرسمي الذي أقر.

وقد تمت مصادرة تلك الأرض بهدف شق شارع "531". وخلال جلسة المفاوضات لتحديد حجم التعويضات في وزارة المواصلات اتصل شارون لمدير عام الوزارة وفور اتصال شارون توقفت الجلسة. ثم تم عقد جلسة مقلصة بمشاركة بن تسيون وتم خلالها التوصل الى تسوية تقضي بدفع مبلغ 720 ألف دولار للأخوين ملمود ومحاميهما شوكي حورش.