رئيس الشاباك يقول إن احتمالات "فتح" بالفوز في الإنتخابات قريبة من الصفر، ويتوقع لحماس نصراً ساحقاً..

رئيس الشاباك يقول إن  احتمالات "فتح" بالفوز في الإنتخابات قريبة من الصفر، ويتوقع لحماس نصراً ساحقاً..

قال رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك)، يوفال ديسكين، اليوم، الأحد، في جلسة الحكومة، إنه في حال جرت الإنتخابات اليوم للسلطة الفلسطينية فإن احتمالات حركة فتح في الفور هي قريبة من الصفر، نظراً لكون أجهزتها في حالة صعبة. وقال إنه في حال جرت الإنتخابات فمن المتوقع أن تحقق حركة حماس "نصراً ساحقاً".

وحذر ديسكين في الجلسة من أنه في حال تعرض جيش الإحتلال للخلايا العاملة على إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل، فمن الجائز الإفتراض بأن وقف إطلاق النار سينهار بعد عدة أيام لأن حركة حماس سوف تجدد عملياتها ضد إسرائيل. وبحسبه فإن وقف إطلاق النار لا يزال قائماً نظراً لسياسة ضبط النفس التي يتبعها الجيش.

وبحسب أقواله فإن حركة حماس أصدرت الأوامر لعناصرها بوقف إطلاق النار، أما إطلاق الصواريخ الحالي فيتم من قبل عناصر الجهاد الإسلامي، وفي حال تعرض الجيش لخلايا الجهاد فمن المتوقع أن يقوم عناصر حماس بتجديد إطلاق الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية. ومع ذلك قال ديسكين إنه يتوجب على الجيش الحفاظ على مقدرته العسكرية من أجل استخدامها ساعة الضرورة.

وأضاف أن المسألة القائمة أمام إسرائيل بشأن قطاع غزة هي ذات خصائص سياسية أكثر مما هي عسكرية. وبحسب أقواله فقد تطور في قطاع غزة مشكلتان؛ الأولى تواصل إطلاق الصواريخ، والثانية بناء القوة العسكرية لحركة حماس. وبرأيه فإن هذا وضع مركب ومعقد، وفي ظل هذا الوضع فإن الحلول هي سياسية أكثر مما هي عسكرية.

وخلال النقاش سألت وزيرة الخارجية، تسيبي ليفني، عما إذا كان لحركة حماس القدرة على السيطرة على عمليات إطلاق الصواريخ، أجاب ديسكين بأنه من الناحية العسكرية فإن حماس لديها القدرة على ذلك، ولكن من الناحية الإيديولوجية فإن حماس لن تعمل ضد نشاط تنظيم آخر. وأضاف إن حركة حماس لم تبادر أبداً إلى عملية ضد تنظيم آخر.

وجاء أن خمسة وزراء أعلنوا تأييدهم لتغيير سياسة ما يسمى "ضبط النفس" ردا على إطلاق الصواريخ، وهم عمير بيرتس وآفي ديختر وشاؤل موفاز وبنيامين بن إليعيزر وإيلي يشاي. وفي نهاية الجلسة قال أولمرت "إن سياسة ضبط النفس تمنح إسرائيل الكثير من الإيجابيات التي تستحق المحافظة عليها"..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018