رئيس الكنيست يهاجم المحكمة العليا الاسرائيلية ويتهم الجهاز القضائي بتقويض أسس الديمقراطية

رئيس الكنيست يهاجم المحكمة العليا الاسرائيلية ويتهم الجهاز القضائي بتقويض أسس الديمقراطية

رفض رئيس المحكمة العليا، القاضي أهارون براك، الهجوم الذي شنه رئيس الكنيست على الجهاز القضائي، والمحكمة العليا، خاصة، قبل ظهر اليوم. وقال براك ان المحكمة العليا لا تمس باسس الديموقراطية عندما تقرر بأن قانونا سنته الكنيست يمس بمبادئ الحقوق الاساسية. بل ان قرار المحكمة الغاء هذا القانون يجسد الديموقراطية بأبهى صورها.

وأضاف القاضي براك، في محاضرة قدمها امام مؤتمر المعهد الاسرائيلي للديمقراطية، بأن قيام الغالبية بانتزاع حقوق الاقلية لا يعتبر مسألة ديموقراطية، مضيفا: "لقد استخلصنا هذه العبرة مما حدث في الكارثة".

وكان القاضي براك يرد على الهجوم الشديد اللهجة الذي شنه رئيس الكنيست الاسرائيلي، النائب رؤوبين ريبلين، في المؤتمر نفسه، على الجهاز القضائي الاسرائيلي، وعلى المحكمة العليا بشكل خاص. حيث اتهمها بالتدخل في قضايا ليست ضمن صلاحياتها. كما قال ريفلين ان تدخل المحكمة بقوانين شرعتها الأقلبية يشكل نسفا للمرجعية التي تستند اليها المحكمة وتعديا على مصدر شرعيتها هي.

ودعا ريفلين الهيئة التشريعية (الكنيست) الى تقييد صلاحيات المحكمة العليا، بسبب ما وصفه بـ"الانقلاب" التي يقوده رئيس المحكمة، القاضي أهارون براك. وادعى ان المقصود احداث انقلاب سلطوي، لا يلاحظه الجمهور، لكنه يشكل خطرا على الاسس المقدسة للديمقراطية الاسرائيلية. واحتج ريفلين على قيام محاكمة الصلح بالتدخل في عمل الكنيست و "الغاء قوانين سنتها الكنيست".

وجاء هجوم ريفلين هذا، بحضور رئيس الدولة موشيه كتساف ورئيس المحكمة العليا، القاضي اهارون براك.

وادعى ريفلين ان المحكمة العليا تتحمل مسؤولية استهتار الجمهور الاسرائيلي بالسلطة التشريعية (الكنيست)، بسبب تدخلها في قوانين وقرارات الكنيست. وزعم ان تصرفات المحكمة العليا ستضطر الحكومة الى تشكيل محكمة دستورية.

واعتبر وزير القضاء الاسرائيلي، يوسف لبيد، تصريحات ريفلين هذه، بمثابة تحد غير مسبوق للجهاز القضائي. وقال انها تشكل تدخلاً فظاً من قبل السلطة التشريعية بعمل الجهاز القضائي، ومساً بمبدأ فصل السلطات.

وبرأي لبيد فان ريفلين يحاول من خلال تصريحاته هذه التغطية على القرار الذي اتخذته لجنة الكنيست ورفضها نزع حصانة النائبة نعومي بلومنطال، المتهمة بالفساد والرشوى؟

واعلن لبيد مساندته الكاملة للجهاز القضائي.

وأيد النائب ميخائيل ايتان (ليكود) تصريحات ريفلين، مدعيا ان ريفلين يقف على رأس جبهة الدفاع التي يقودها البرلمان الاسرائيلي بمواجهة سياسة الجهاز القضائي الذي يحاول الانتقاص من صلاحيات الكنيست كهيئة تشريعية.

والمعروف ان ايتان يعد من اكبر المناصرين لتقييد صلاحيات المحكمة العليا، ومن الداعين الى تشكيل محكمة دستورية لمنع المحكمة العليا من التدخل في قرارات الكنيست والقوانين التي تسنها الأغلبية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية