رئيس الهستدروت: حكومة إسرائيل المسؤولة الوحيدة عن الفقر

رئيس الهستدروت: حكومة إسرائيل المسؤولة الوحيدة عن الفقر

قال رئيس نقابة العمال العامة في إسرائيل (هستدروت)، عوفر عيني، إن حكومة إسرائيل وحدها هي المسؤولة عن الفقر في إسرائيل وإن ما يحصل في سوق العمل الإسرائيلية هو نتيجة مباشرة للسياسة الحكومية المنتهجة.
جاءت أقوال عيني اليوم الأربعاء في سياق ما يسمى بـ"مؤتمر قيسارية الاقتصادي" المنعقد هذه الأيام في القدس الغربية. وهو مؤتمر سنوي يبحث في الاقتصاد والسياسات الاقتصادية في إسرائيل ويستقطب نخبة بارزة من الخبراء والأكاديميين ورجال الحكم.

من ناحيته قال نائب المسؤول عن الميزانيات في وزارة المالية الإسرائيلية، رفيف سوبول، إن لإسرائيل ميزانية أمنية ضخمة جدًا. لكنه، في الوقت نفسه، زعم بأن دفعات المخصصات الحكومية للفئات الضعيفة هي دفعات معقولة. غير أن المدير العام لمؤسسة التأمين الوطني (الضمان الاجتماعي)، يغئال بن شالوم، أكد أنه بالمقارنة مع دول العالم فإن إسهام الحكومة الإسرائيلية في مخصصات تقليص الفقر هو إسهام منخفض جدًا.
وأضاف بن شالوم أن "سخاءنا حيال المسنين وحيال العاطلين عن العمل، الذين هم في المحصلة أشخاص فصلوا من عملهم، هو من الأكثر انخفاضًا بين الدول المتطورة".

ويستضيف "مؤتمر قيسارية" الحالي، بشكل خاص، الحاصل على جائزة نوبل في الاقتصاد وأحد أبرز الخبراء الاقتصاديين في الولايات المتحدة، البروفيسور روبرت سولو.
وقد ألقى سولو اليوم كلمة في المؤتمر قال في سياقها إن العرب في إسرائيل يعانون من تمييز حاد وشديد، مماثل للتمييز الذي تقع تحت طائلته أقليات اثنية أخرى في العالم. وأضاف سولو: "صحيح أن العرب واليهود الحريديم (المتدينين) يعانون أساسًا من مشكلة الفقر، لكن ثمة فوارق واضحة كبيرة بين السكان العرب وبين السكان الحريديم"، منوهًا بأن هؤلاء الأخيرين يحصلون على مساعدات جمة من السكان غير المتدينين لمجرد كونهم يهودًا. وأشار إلى أنه ينبغي منح العرب فرصًا متساوية في سبيل تخليصهم من الفقر وأن هذا الأمر معروف جيدًا لليهود على وجه الخصوص.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018