رئيس منظمة المعلمين: تقدم في المحادثات مع وزارتي المالية والمعارف..

رئيس منظمة المعلمين: تقدم في المحادثات مع وزارتي المالية والمعارف..

تتواصل المناقشات اليوم الأربعاء، منذ ساعات الظهر، بين وزير المالية روني بار أون، في مكتبه، وبين رئيس منظمة المعلمين فوق الابتدائيين، ران إيرز، وذلك في محاولة لبلورة اتفاق يؤدي إلى إنهاء الإضراب. وقد انضمت لاحقا إلى المناقشات وزيرة المعارف يولي تمير.

وجاء أن إيرز كان قد خرج من الاجتماع ليبلغ مجموعة من المعلمين أنه حصل تقدم في موضوع زيادة عدد الغرف الدراسية وإعادة الساعات التعليمية. أما ما يتصل برواتب المعلمين فإن الفجوات لا تزال كبيرة. وقد أكد إيرز أن ما يجري هو محادثات بين الأطراف، وليس مفاوضات.

تجدر الإشارة إلى أن الأوامر التي أصدرتها محكمة العمل القطرية ضد المعلمين تصبح سارية المفعول بدءا من صباح يوم غد، الخميس. ويجري بذل الجهود لإعادة الطلاب إلى المدارس بدون أن تكون هناك ضرورة لتفعيل أوامر المحكمة. وكان قد علم في الأيام الأخيرة، بناء على مصادر في قيادة إضراب المعلمين، أن ما يقارب 100 مدرسة في جميع أنحاء البلاد قد قرروا عدم الامتثال لأوامر محكمة العمل.

وكانت قد تفجرت المفاوضات بين الحكومة والمعلمين يوم أمس، الثلاثاء، بعد 7 ساعات من المباحثات. وادعى كبار المسؤولين في وزارتي المالية والمعارف أن إيرز قد غادر الاجتماع بشكل مفاجئ بعد أن تعرض للكثير من الانتقادات من جانب المعلمين بسبب الاتفاق الذي كان يجري العمل على بلورته. وفي المقابل، فإن إيرز يقول أن وزارة المالية تراجعت عن التزاماتها السابقة، وعلى رأسها خطة إعادة الساعات التعليمية إلى جهاز التربية. وأن نضال المعلمين سيبقى مستمرا، وستعم الفوضى جهاز التعليم يوم غد الخميس. وكانت قد ادعت مصادر حكومية أن الحكومة لم تتراجع عن التزاماتها التي تمت بلورتها يوم أمس الأول مع المعلمين.