رضى تام في مكتب اولمرت عن قرار مجلس الأمن وبيرس يصفه بـ "الانجاز الهام"

رضى تام في مكتب اولمرت عن قرار مجلس الأمن وبيرس يصفه بـ "الانجاز الهام"

أعرب مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي، أيهود اولمرت، عن الرضى التام نتيجة قرار مجلس الأمن بشأن لبنان. وقال أعضاء في مكتب رئيس الوزراء إن القرار يشمل مطالب اسرائيل ويأخذ بعين الاعتبار كل تحفظاتها.

وقدرَّت مصادر اسرائيلية أن يدخل وقف اطلاق النار حيزه بعد 48 ساعة. ومن المتوقع ان يطلب أولمرت من الوزراء في الحكومة أن يصادقوا على قرار المجلس بشكل رسمي غدا.

وقالت مصادر من مكتب رئيس الحكومة إن الجيش الاسرائيلي مستمر في حملته العسكرية الواسعة في الجنوب اللبناني. وقالت المصادر إنَّ في حال حسم وقف اطلاق النار فإنَّ الجيش سيتوقف مكانه في الجنوب حتى لو لم يصل الجيشالى نهر الليطاني.

وقال مقربون من أولمرت: "أنجزنا ما أردناه ولا بدّّ من أن الحديث يجري عن إنجاز سياسي هام."

ومن المتوقع ان يعرض رئيس الوزراء القرار على طاولة الحكومة غدًا الاحد، وسيقوم كوفي أنان خلال اسبوع بالاطلاع آخر التطورات في تطبيق القرار وسيكون خلال تلك الفترة امكانية لاسرائيل لاكمال حملتها العسكرية في ذلك الوقت، اي ان وقف اطلاق النار لن ياتي بشكل فوري. وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية إن اسرائيل ستستمر بحملتها في الوقت المتاح من أجل "تدمير أكثر ما يمكن من قدرة حزب الله على اطلاق الصواريخ."

وقال القائم بأعمال رئيس الوزراء، شمعون بيرس أن قرار مجلس الأمن بانه "انجاز هام لاسرائيل" زاعمًا: "لولا الضغط العسكري لما كنا توصلنا إلى هذا القرار. ولا طعم ايضًا في الضغط العسكري من دون نهاية سياسية."

واضاف بيرس: "أنا أقدر طريقة القيادة التي اتبعها ايهود اولمرت."

وكشف بيرس عن أنه كان شريكًا اسرائيليًا في بلورة الصيغة النهائية لقرار مجلس الأمن عندما كان الولايات المتحدة الاسبوع الماضي وقال: "هذا القرار يعيد الصلاحيات السلطوية إلى الحكومة اللبنانية وسيعيد التنظيم الارهابي إلى ما بعد الحدود، ويقول إن على حزب الله اعادة الجنديين من دون قيد أو شرط. ومن ادنى شك هذا انجاز."


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018