رغم رفضهم النظر في الالتماس؛ قضاة المحكمة العليا انتقدوا قرار الغاء الطريقة المتبعة للالتحاق بالجامعات

رغم رفضهم النظر في الالتماس؛ قضاة المحكمة العليا انتقدوا قرار الغاء الطريقة المتبعة للالتحاق بالجامعات

رغم رفضهم التدخل في قرار ادارات مؤسسات التعليم العالي في اسرائيل الخاص بشروط الالتحاق بالجامعات، وجه قضاة المحكمة العليا الاسرائيلية، اليوم (الثلاثاء) انتقادات شديدة اللهجة الى "سادة البرج العاجي الاكاديمي" في اسرائيل الذين قرروا الغاء طريقة الاعتماد على علامات البجروت لقبول الطلبة في الجامعات، دون حاجة الى اجتيازهم لامتحان الذكاء "البسيخومتري".

وكانت بعض الجمعيات العربية وجميعة حقوق المواطن في إسرائيل قد التمست الى المحكمة العليا ضد وزيرة التعليم ليمور لفنات، ومجلس التعليم العالي، والجامعات الإسرائيلية، بعد قرار هذه الجهات الغاء الطريقة المسماة "متسراف" للالتحاق بالجامعات الاسرائيلية، بحجة ان الفئات التي تم اتباع هذه الطريقة لمساعدتها، لم تكن هي المستفيدة منها، الامر الذي اشار بوضوع الى توجه عنصري شوفيني فاضح ضد الطلبة العرب، الذين بينت المعطيات ان نسبتهم ازدادت في الجامعات بعد اعتماد هذه الطريقة.

وبرأي قضاة المحكمة العليا انهم لا يملكون صلاحية النظر في الموضوع، لكنهم هاجموا القرار واعتبروه يمس فعلا بفرص ابناء الفئات الضعيفة في الالتحاق بالجامعات. وقال القاضي ادموند ليفي: ان طريقة الدمج اتاحت لاحمد، من الطيرة، وليفي، من يكنعام، وكوهين، من اوفكيم، الالتحاق بالجامعة، فيما تقارب فرصهم في ظل الطريقة المنوي اتباعها، نسبة الصفر.

ورغم انتقاد القاضي ميشيل حيشين لقرار الغاء الطريقة المعمول بها، الا انه رفض ادعاء المحامي عوني بنا، من جمعية حقوق المواطن، بأن الغاء الطريقة يستهدف منع اندماج الطلبة العرب في مؤسسات التعليم العالي. واعتبر القاضي مقولة بنا "غير مسؤولة"!!