ساعة الاضراب تقترب: فشل اجتماع اخر بين نتنياهو وبيرتس

ساعة الاضراب تقترب: فشل اجتماع اخر بين نتنياهو وبيرتس

اختتم قرابة الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم (الاثنين) لقاء آخر بين رئيس نقابة العمال العامة، عمير بيرتس، ووزير المالية الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، دون التوصل إلى أي اتفاق من شأنه منع اعلان الاضراب العام في المرافق الاقتصادية الاسرائيلية، المتوقع اندلاعه في الاسبوع المقبل.

وهذا هو اللقاء الثالث الذي يعقده نتنياهو وبيرتس خلال الايام الاربعة الاخيرة. ورغم فشل اجتماعاتهما بسبب تعنت المالية وتمسكها بمقرراتها، الا انه تقرر عقد اجتماع اخر بين الطرفين، بعد غد الاربعاء.

وكانت نقابة العمال العامة (الهستدروت) قد صعدت، اليوم، من اجراءاتها التباطؤية، بناء على قرار اتخذته أمس الأحد، و تشمل الأعمال التباطؤية قطع خدمات الحاسوب عن وزارة المالية لمنع جباية الضرائب ، وكذلك قطع هواتف مكتب رئيس الحكومة، كما سيتم الامتناع عن نقل الاموال للسلطات المحلية باستثناء معاشات المستخدمين.

كما أعلنت الهستدروت عن انضمام عمال ادارة المستشفيات والمحاكم واعلان الاضراب العام منذ يوم الأحد القادم قبل الاضراب العام في القطاع العام المقرر ليوم الثالث من نوفبمر.

كما سينضم الى الاضراب العام الاسبوع القادم، نحو 9000 موظف في الجيش

ويذكر ان رئيس الحكومة، أريئيل شارون، قد هاجم يوم أمس الهستدروت ودعا العمال الى عدم التعاون مع قرار الاضراب.

يشار الى ان صحيفة "يديعوت أحرونوت" كشفت اليوم، مخططا يبدو ان نتنياهو يحاول استغلاله للتخريب على الاضراب. فبعد ان كان رفض كل مطالب المستخدمين الحكوميين بادعاء عدم توفر الميزانيات المطلوبة، اعلن اليوم انه ينوي إدخال برنامج اقتصادي جديد يقضي برفع رواتب من يتلقون راتبًا إجماليًا يصل حتى عشرة آلاف شيكل بـ100 - 150 شيكل صافية شهريا.

وكانت الهستدروت قد قررت استئناف الاجراءات التباطؤية اليوم (الأحد)