ست امكانيات امام شارون في اعقاب هزيمته في الاستفتاء على فك الارتباط

ست امكانيات امام شارون في اعقاب هزيمته في الاستفتاء على فك الارتباط

قال خبراء في القانون الاسرائيلي ومحللون سياسيون اسرائيليون ان ثمة ست امكانيات امام رئيس حكومة اسرائيل،اريئيل شارون، بعد الهزيمة الساحقة التي مني بها في الاستفتاء على خطته لفك الارتباط، امس الاحد.

*بامكان شارون ان يعلن عن اجراء استفتاء شعبي عام يشارك فيه كافة المواطنين الاسرائيليين، بادعاء ان قضية فك الارتباط والانسحاب من قطاع غزة واخلاء مستوطنات فيه هي قضية قومية من الدرجة الاولى. ولكن من اجل اجراء استفتاء عام يتوجب سن قانون خاص في الكنيست الاسرائيلي.

*بامكان شارون ابلاغ رئيس دولة اسرائيل بانه يطلب حل الكنيست واجراء انتخابات عامة. ولكن رئيس الدولة، بحسب القانون الاسرائيلي غير ملزم بالاستجابة الى هذا الطلب. ويشار الى ان مثل هذا الطلب محفوف بالمخاطر بالنسبة لشارون لانه عندها بامكان اعضاء كتلته (40 عضو كنيست) ان تعارض هذا الطلب وتجمع 61 توقيعا لاعضاء الكنيست الذين سيطالبون بتنحية رئيس الحكومة واختيار عضو كنيست اخر ليحل مكانه ويقوم بعملية تشكيل حكومة جديدة من دون اجراء انتخابات.

*بامكان شارون حل الكنيست بموجب قانون خاص يؤدي الى حل الكنيست قبل موعد انتهاء ولايتها بثلاث سنوات ويحتاج شارون لتنفيذ ذلك الى موافقة الكتل البرلمانية الاخرى او على الاقل حزب "العمل".

*بامكان شارون تبني موقف الليكود الذي ظهر من خلال الاستفتاء والمبادرة الى خطة سياسية جديدة.

*بامكان شارون تجاوز نتائج الاستفتاء في الليكود وطرح الخطة للمصادقة عليها في الحكومة وبعد ذلك في الكنيست. ولكن ما زال من غير الواضح ما اذا كان سيحظى شارون باغلبية اصوات الوزراء اذ من غير الواضح كيف سيصوت الوزراء بنيامين نتنياهو وليمور ليفنات وسيلفان شالون على الخطة في الحكومة على ضوء رفض الليكود للخطة.

*الامكانية الاخيرة امام شارون هي بان يعلن انه قرر الاستقالة من رئاسة الحكومة. ولكن شارون اعلن ليلة امس انه لا ينوي الاستقالة.