سفير إسرائيل في الولايات المتحدة: رايس لن تضغط لوقف إطلاق النار

سفير إسرائيل في الولايات المتحدة: رايس لن تضغط لوقف إطلاق النار

قال سفير إسرائيل في الولايات المتحدة، داني أيالون، إن هناك مصلحة أمريكية إسرائيلية مشتركة للحسم العسكري مع حزب الله.

وأضاف بموجب حديثه مع كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، أنه يعتقد أن وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس، لن تأتي يوم غد إلى المنطقة من أجل الضغط لوقف إطلاق النار!

وقال إن الولايات المتحدة وإسرائيل تتشاطران الرأي بأن الحسم العسكري مع حزب الله سيكون له آثار بعيدة المدى على حماس والمنظمات الفلسطينية، وكذلك في الحرب الأمريكية ضد المقاومة العراقية.

ونقل موقع "هآرتس" على الشبكة، أن مصادر سياسية إسرائيلية عبرت عن رضاها من تصريحات بوش، وأشارت بشكل خاص إلى مسألة تفويض القوة الدولية، بموجب البند السابع لميثاق الأمم المتحدة، بموجبه ستكون القوة ذات صلاحية.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن رايس التي ستلتقي اليوم السبت، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، وتلتقي مع الوزيرين بيرتس وليفني يوم غد الأحد، وستحاول التوصل إلى تفاصيل العملية، بهدف الإعلان عن وقف إطلاق النار في الأيام القريبة!!

وكان الرئيس الرئيس الأمريكي، جورج بوش، قد قال إن وزيرة خارجيته كونداليزا رايس ستعود غدا إلى إسرائيل "من أجل محاولة إيجاد حل للأزمة بين إسرائيل ولبنان".

وقد جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس البريطاني طوني بلير في واشنطن. وقال بوش في ما يعد تكرارا لمواقفه من الأزمة في الشرق الأوسط، والتي هو فيها أقرب إلى الطرف منه إلى الوسيط " الجميع يريدون رؤية نهاية هجمات حزب الله وإعادة الجنود، ونهاية عمليات إسرائيل وانسحابها من لبنان" وقد تحدث بوش عن لقاء سيجرى في الأمم المتحدة من أجل الاتفاق حول القوة الدولية وقال" أنا وبلير اتفقنا أنه الأمر الصحيح".

وقال بوش أن مساعدة لبنان تتم في تطبيق قرار 1559.

ومن جهته قال بلير إنه مسرور لعودة رايس إلى الشرق الأوسط، ووجه اصابع الاتهام باتجاه حزب الله. ومن أجل كسب ود منتقديه من العرب قال: أرى أن الوقت مناسبا لحل دولتين للشعبين" في إشارة إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وكانت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية قد نشرت يوم أمس، الجمعة، رسالة موقعة من عدد من الوزراء والسفراء السابقين والموسيقيين والأدباء، يطالبون بلير فيها بالعمل على وقف فوري لإطلاق النار.

وكانت حكومة بلير قد تعرضت لانتقادات شديدة في أعقاب نشر التقارير التي أشارت إلى هبوط طائرتين أمريكيتين في سكوتلاند، تحملان القنابل التي وصفت بـ"الخارقة للتحصينات" في طريقها إلى إسرائيل، وذلك بدون إبلاغ السلطات المحلية هناك.

وفي السياق ذاته، فقد اعتذر بوش أمام نظيره البريطاني يوم أمس، لكون الولايات المتحدة لم تبلغ بريطانيا بشأن الطائرتين. ونقل عن الناطق بلسان بلير قوله:" إن الولايات المتحدة لم تنفذ إجراءات معينة، فاعتذر بوش لبلير"!!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018