"سلام الآن": المستوطنات تكلف دافع الضرائب الاسرائيلي 2.5 مليار شيكل سنويا

"سلام الآن": المستوطنات تكلف دافع الضرائب الاسرائيلي 2.5 مليار شيكل سنويا

من المقرر ان تستمع لجنة متفرعة عن لجنة العلاقات الخارجية مع الشرق الأدنى وجنوب آسيا، في الكونغرس الاميركي، اليوم الاربعاء، الى افادات يقدمها مندوب حركة "سلام الآن" الاسرائيلية، والنائب الحاخام ميخائيل ملكيؤور ، ود. بوعاز غانور، الخبير في شؤون "الارهاب"، ودنيس روس المنسق الامريكي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط في عهد الرئيس كلينتون، حول سياسة الاستيطان الاسرائيلية والعملية السياسية بين الاسرائيليين والفلسطينين، في ضوء خارطة الطريق وما وصلت اليه التطورات الاخيرة.

وحسب ما اورده مصدر في حركة "سلام الآن" فان الحركة اوفدت الى واشنطن رئيس الطاقم الذي يتولى "الإشراف على ما يحدث في المستوطنات"، درور إتكيس، الذي سيتحدث عن المستوطنات وتأثيرها على الاوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والديمغرافية لإسرائيل ومخاطر الجدار الفاصل والتكاليف الاقتصادية الباهظة التي يتحملها دافع الضرائب الاسرائيلي بسبب سياسة الاستيطان، والتي تصل، حسب "سلام الآن" الى 2.5 مليار شيكل سنويا.

واضاف المصدر ان ممثل الحركة سيطلب الى الكونغرس الاميركي تمويل صندوق يدعم المستوطنين الراغبين باخلاء المستوطنات والانتقال للعيش داخل الخط الاخضر.