سيلفان شالوم: فترة ما بعد الحرب ضد العراق تحمل للشرق الاوسط الكثير من الاحتمالات والكثير من المخاطر

سيلفان شالوم: فترة ما بعد الحرب ضد العراق تحمل للشرق الاوسط الكثير من الاحتمالات والكثير من المخاطر

اعتبر وزير الخارجية الاسرائيلية الجديد، سيلفان شالوم، ان " الجدول الزمي لبدء الحرب ضد العراق يتقلص" وان " فترة ما بعد الحرب تحمل بجعبتها للشرق الاوسط الكثير من الاحتمالات والكثير من المخاطر " .

واوضح وزير الخارجية الاسرائيلية الجديد، في اول كلمة له بعد توليه مهام منصبه الجديد اليوم ، ان عمله كوزير للخارجية الاسرائيلية سيتركز على " مستويات ثلاث تشكل الخطوط العريضة للسياسة الخارجية لاسرائيل" على حد تعبيره . وهذه المستويات الثلاث هي : الامريكية والعربية والاوروبية..مشددا على الاهمية القصوى والمميزة للعلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية .

وعلى المستوى العربي قال شالوم ان وزارته ستعمل على توطيد العلاقات مع البلدان العربية التي " تربطها باسرائيل معاهدات سلام وهي مصر والاردن مضيفا انه سيبذل جهوده من اجل " اعادة العلاقات مع تلك الدول العربية التي كانت لها ممثلياتها الدبلوماسية في اسرائيل وتوقفت لاسباب متعددة " .

واعتبر شالوم ان العلاقات الاسرائيلية الاوروبية " تمر بمرحلة تشوبها بعض الخلافات" مشيرا الى انه " سيبذل هنا ايضا جهدا خاصا من اجل توطيد هذه العلاقات وحل الخلافات" .

وفيما يتعلق بـ " العملية السلمية" والعلاقات مع الفلسطينيين ، عاد سيلفان شالوم واكد سياسة الحكومة السابقة التي شغل فيها منصب وزير المالية قائلا ان تل ابيب وواشنطن متفقتان على ان " استئناف العملية السلمية والمباحثات مع الفلسطينيين مرهونا ومرتبطا بتوقف " الاعمال الارهابية ووقف العنف وتطبيق الاصلاحات المطلوبة في السلطة الفلسطينية " على حد قوله .

يشار هنا الى ان وزير الخارجية الجديد ، سيلفان شالوم هو واحد من ثلاثة وزراء اخرين في الحكومة الجديدة من اصول شرقية ( مواليد تونس ).