شاؤول موفاز يدعو للتوصل الى اتفاق مؤقت مع الفلسطينيين

شاؤول موفاز يدعو للتوصل الى اتفاق مؤقت مع الفلسطينيين

دعا وزير الامن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، اليوم الاربعاء، للتوصل الى اتفاق مؤقت مع الفلسطينيين، بادعاء ان التوصل الى اتفاق دائم سيستغرق سنوات عديدة.

وقال موفاز "سيكون من الصعب جدا في الوضع الذي نواجهه اليوم التوصل الى اتفاق دائم في غضون شهر او بضع سنوات وأعتقد اننا علينا ان نصل الى نوع من الاتفاق المؤقت الذي يعيد بناء الثقة بين الجانبين ويعطي شعورا مناسبا بالامن للشعب الاسرائيلي ويمنح الامل للشعب الفلسطيني."

وكان موفاز يتحدث امام معهد واشنطن، وهو مركز دراسات خاص بسياسة الشرق الاوسط، وذلك في اطار زيارة رسمية يقوم بها الى الولايات المتحدة.

وكرر موفاز تشكك حكومته تجاه حكومة رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع، زاعما القلق من سيطرة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على قوات الامن من وراء الستار!.

وقال "في ضوء تشكيل حكومة ابو علاء سيسيطر عرفات على جماعات الامن الفلسطينية. وسيصعب ذلك جدا من المضي قدما اذا كان هو الرجل الذي سيعطي الاوامر والتوجيهات. غير اننا سنحكم اولا وقبل كل شيء على حكومة ابو علاء من نتائج الخطوات التي ستتخذ ضد البنية الاساسية لـ"الارهاببين"."

واردف قائلا ان تحفظات اسرائيل على القيادة الفلسطينية والمزاعم الخاصة بالدعم المالي الخارجي للناشطين الفلسطينيين سيجعلان التوصل الى اتفاق دائم صعب المنال.

ورفض موفاز ان تكون اسرائيل طرفا في اي ترتيبات خاصة بوقف اطلاق النار يتوصل اليها ابو علاء مع حركتي المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي. وتابع "ان التوصل الى اي اتفاق لوقف اطلاق النار..هو امر يعنيهم اعني الفلسطينيين."

وزعم ان اسرائيل تريد استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين مشترطا على السلطة الفلسطينية اولا تفكيك تنظيمات المقاومة.

وزعم موفاز، في محاضرته، ان ايران ستصل، خلال سنة، الى نقطة اللاعودة في تطوير الاسلحة النووية. ودعا الى تشديد الضغط الدولي على طهران، معتبرا ان من شأن مثل هذا الضغط ان يمنع ايران من التزود بالاسلحة النووية.

وكما في كل خطاباته التحريضية، كرس موفاز جانبا من الخطاب لمهاجمة سوريا وتهديدها بـ"دفع ثمن باهظ بسبب دعمها للارهاب" على حد زعمه. واعتبر موفاز قيادة الرئيس السوري "غريبة"!