شارون: "كيسنجر عارض انسحابنا الى الخطوط الدولية في سيناء"

شارون: "كيسنجر عارض انسحابنا الى الخطوط الدولية في سيناء"

كشف رئيس الحكومة الاسرائيلية، أرئيل شارون، في لقاء اجرته معه صحيفة "يديعوت احرونوت"، اليوم، ان وزير الخارجية الاميركي الأسبق، هنري كيسنجر، رآى في حينه انه لم يكن يتحتم على اسرائيل الانسحاب الى الخطوط الدولية في سيناء، وانه كان عليها الاحتفاظ بتواجدها عند نقطة معينة تقع غربي الخطوط الدولية، اي داخل الاراضي المصرية.

وقال شارون انه قال لكيسنجر خلال محادثة بينهما انه لو لم تنسحب اسرائيل من سيناء كلها لما كانت قد توصلت الى اتفاق سلام مع مصر، وانما كانت ستتوصل الى اعلان حالة اللاحرب فقط، فرد عليه كيسنجر قائلا "ان ما يسود بين البلدين حتى بعد توقيع الاتفاق هو حالة اللا حرب وليس السلام".

وقال شارون في اطار المقابلة ان موافقته على اخلاء سيناء آنذاك، بصفته وزيرا في حكومة مناحيم بيغن، لا يعني ان ذلك سيشكل سابقة لاخلاء مواقع اخرى.

يشار الى ان شارون، كان اعلن خلال لقاء اجرته معه صحيفة "هآرتس" هذا الأسبوع، انه قد يضطر الى تقديم تنازلات في اطار المفاوضات مع الفلسطينيين، تشمل "الانسحاب من اماكن تعتبر تاريخية بالنسبة للشعب اليهودي"!

وقد شكك بعض المحللين السياسيين والمسؤولين اليساريين بصحة نوايا شارون هذه، واعتبروها مجرد ذر رماد في العيون.