شارون: لم نلتزم في خارطة الطريق بأي شيء يتعلق بالاستيطان

شارون: لم نلتزم في خارطة الطريق بأي شيء يتعلق بالاستيطان

قال رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، امام لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، ان خارطة الطريق لا تتضمن أي التزام اسرائيلي يتعلق بالاستيطان، وان اسرائيل متفاهمة مع الولايات المتحدة على مناقشة هذه المسألة في اطار قنوات الاتصال الاسرائيلية - الاميركية، وليس على صعيد خارطة الطريق.

ولحس شارون خلال الجلسة تصريحه الذي يقر باحتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية، والذي ادلى به امام نواب حزب الليكود أمس. فقد زعم شارون أن تصريحاته لم تفهم، وان ما قصده هو ان اسرائيل لا يمكنها السيطرة على 350 مليون فلسطيني. واشار الى اتصال المستشار القضائي للحكومة به والطلب اليه عدم استخدام مصطلح "احتلال" والاستعاضة عنه بمصطلح "الاراضي المختلف عليها". وادعى انه لم يقصد القول "اراضي محتلة" وانما اراضي مختلف عليها بين الشعبين!!

وشن شارون خلال الجلسة، اول هجوم علني على رئيس الحكومة الفلسطينية، محمود عباس، على خلفية اعلان الفلسطينيين عن نيتهم الغاء الاجتماع المقرر بين ابو مازن وشارون. وادعى ان ابو مازن قال بأنه قرر تأجيل الاجتماع بسبب لقاء سيتم بينه وبين وزيرة الخارجية الاسبانية، لكن راديو فلسطيني اعلن انه تم الغاء اللقاء بناء على طلب عرفات. كما ادعى شارون ان "ابو مازن يجري محادثات حميمية مع تنظيمات المعارضة، ولذلك يشعر رجال التنظيمات بأن حكومتهم لا تنوي العمل ضدهم"، حسب قول شارون.

واعلنت مصادر اسرائيلية، بعد ظهر اليوم، ان اللقاء بين شارون وابو مازن قد يعقد، بعد غد الخميس.