شارون: لن يتم حفر قناة بمحاذاة محور "فيلادلفي" الا بعد الحصول على وجهة النظر المصرية

شارون: لن يتم حفر قناة بمحاذاة محور "فيلادلفي" الا بعد الحصول على وجهة النظر المصرية

قال رئيس الحكومة الاسرائيلي، اريئيل شارون، انه لن يتم حفر قناة بمحاذاة محور فيلادلفي الا بعد الحصول على رد مصري على ذلك.

وجاءت اقوال شارون هذه في اثناء الجلسة الاسبوعية للحكومة الاسرائيلية، اليوم الاحد، كما جاءت تعقيبا على اقوال قائد هيئة اركان الجيش الاسرائيلي، موشيه يعلون، خلال الجلسة. وقال يعلون ان "المناقصة لحفر القناة في فيلادلفي (والتي جاءت ضمن اعلان في الصحف الاسرائيلية) لم تهدف الى تنفيذ المشروع وانما من اجل فحص حجم تكاليفه".

واضاف يعلون ان تنفيذ مخطط حفر القناة لم يتم اقراره من جانبه ولا من جانب وزير الامن، شاؤل موفاز، كما لم تقره اية هيئة سياسية رسمية اسرائيلية.

من جانبه قال وزير الداخلية ابراهام بوراز، ان حفر القناة هو امر لا حاجة له. واضاف ان على اسرائيل الانسحاب من غزة، بضمن ذلك الانسحاب من محور فيلادلفي "والا فان غزة ستصبح لبنان ثانية"

هذا وكان مدير عام وزارة الامن الاسرائيلية، عاموس يارون، قال انه لم يتم اقرار حفر قناة عميقة عند محور فيلادلفي الحدودي بين قطاع غزة المحتل ومصر. واضاف، في حديث للاذاعة الاسرائيلية العامة صباح اليوم الاحد، ان النشر في الصحف حول الموضوع جاء لفحص امكانية تنفيذ المشروع!

وادعى يارون ايضا انه كان من الخطأ وضع عنوان "مناقصة" للاعلان. وتابع يقول ان السلطات الاسرائيلية تقوم في هذه الاثناء بمشاورات مع خبراء حول "كيفية منع استمرار تهريب الاسلحة الى قطاع غزة".

كذلك زعم يارون ان المقطع من جدار الفصل العنصري الجاري بناءه حول مستوطنة اريئيل في الضفة الغربية "ليس مقطعا من الجدار وانما هو جدار منفصل يتم باؤه حول المستوطنة"!! لكنه اضاف "ان هذا الجدار بالامكان بكل تأكيد وصله بمسار الجدار" العنصري. وقال انه "يستغرب المعارضة الفلسطينية لبنائه"، وذلك من دون ان يتطرق الى مصادرة اراضي الفلسطينيين في المنطقة.