شارون يزعم ان اسرائيل "على عتبة مرحلة جديدة تقود لفتح الطريق امام السلام المنشود"!

شارون يزعم ان اسرائيل "على عتبة مرحلة جديدة تقود لفتح الطريق امام السلام المنشود"!

تحدث الكثير من الشخصيات السياسية الاسرائيلية، امس الاحد واليوم الاثنين، في مراسم احياء ذكرى الجنود الاسرائيليين الذين قتلوا في الحروب التي خاضتها اسرائيل ضد الدول العربية. وجاءت خطابات هذه الشخصيات السياسية، وغالبيتهم ينتمون الى حزب "الليكود" الحاكم في اسرائيل، لتربط بين المناسبة وموقفهم من خطة رئيس حكومة اسرائيل لـ"فك الارتباط" التي تنص على الانسحاب من قطاع غزة واخلاء المستوطنات فيه اضافة الى اخلاء اربع مستوطنات تقع في شمال الضفة الغربية.

واعتبر رئيس حكومة اسرائيل، اريئيل شارون، في كلمة القاها اليوم في احد هذه المراسيم في "جبل هرتسل" في القدس، ان اسرائيل تقف اليوم "امام عتبة مرحلة جديدة. وانا احمل اليوم ذكرى الجنود الذين سقطوا أعد ان تبادر اسرائيل الى خطوات والا تكون منجرة للقيام بخطوات. ان تقود والا تقاد من اجل فتح الطريق نحو السلام المنشود".

وزعم شارون ايضا ان اسرائيل كانت مضطرة لحمل "الحراب للدفاع عن انفسنا". واضاف زاعما، ايضا، ان "في اعقاب معارضة اعدائنا لاي عملية سلام (!!) سنقوم بخطوة من شأنها ان تفتح الطريق امام السلام"!

من جانبه، هاجم رئيس الكنيست، رؤوبين ريفلين، شارون وخطة "فك الارتباط" لدى مشاركته في احد هذه المراسيم الذي اقيم في منطقة "غوش عتصيون" الاستيطانية بين القدس والخليل. وجاء هجوم ريفلين على شارون غير مباشر. اذ قال: "سنواصل التمسك بهذه الارض الطيبة، حتى لو ان التعب بادي في اطراف الدولة، وحتى لو ان التعب ينخر في القيادة، اولئك الذين حملوا حلم الارض طوال سنوات ولكن التعب انهك ايديهم".