شارون يعترف بأن الاسرى الفلسطينيين الذين قد يطلق سراحهم هم اداريون امضوا فترات طويلة في السجون

شارون يعترف بأن الاسرى الفلسطينيين الذين قد يطلق  سراحهم هم اداريون امضوا فترات طويلة في السجون

اعترف رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، بأن الاسرى الفلسطينيين الذين ينوي مناقشة مسألة اطلاق سراحهم من سجون الاحتلال الاسرائيلي هم عشرات من الاسرى الاداريين الذين امضوا سنوات طويلة في السجون، والذين يعتبر شارون ان اطلاق سراحهم "لن يلحق أي أذى بالامن الاسرائيلي".

وكان شارون يرد على انتقادات وجهها اليه اعضاء كتلة حزبه - الليكود، في الكنيست، اليوم، على خلفية بدء اعادة الانتشار في قطاع غزة، وما اشيع حول طلبه من جهاز الشاباك الاسرائيلي اعداد تقرير شامل حول الاسرى الفلسطينيين، لمناقشته خلال اجتماعه بأبو مازن، غدا (الثلاثاء).

واعلن شارون ان اسرائيل لن تطلق سراح اي اسير فلسطيني "ادين بقتل اسرائيليين او بالمسؤولية عن تنظيم وتنفيذ عمليات مسلحة". واكدت مصادر مقربة من شارون انه يرفض باصرار شمل المناضل مروان البرغوثي في اي صفقة لاطلاق سراح الاسرى، حتى لو كانت صفقة مع مصر يتم بموجبها اطلاق سراح الاسرائيلي عزام عزام المعتقل في السجون المصرية بتهمة التجسس لاسرائيل. وكان الحديث عن صفقة كهذه قد طرح مرارا خلال المباحثات الاخيرة التي جرت منذ قمة العقبة.