شارون يعين طاقما قضائيا لمتابعة قضية البؤر الاستيطانية وسبل تفكيكها!

شارون يعين طاقما قضائيا لمتابعة قضية البؤر الاستيطانية وسبل تفكيكها!

عين رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، المحامية طاليا ساسون، من النيابة العامة، رئيسة للطاقم الوزاري الذي يفترض به اعداد تقرير محتلن حول حجم البؤر الاستيطانية في المناطق المحتلة والجهات التي تدعمها وتلك التي تمول اقامتها وتقدم لها المساعدة، خلافا للسياسة الحكومية. ويفترض بالمحامية ساسون، ان تقدم في نهاية عملها، توصيات بشأن تطبيق قرارات اخلاء البؤر الاستيطانية في المناطق الفلسطينية المحتلة.

وقال مصدر اسرائيلي ان شارون اوعز الى كل الوزارات بتسليم المحامية ساسون كل ما تحتاج اليه من معلومات ووثائق متعلقة ببناء هذه البؤر. وامهل شارون المحامية ساسون وطاقمها مدة 60 يوما لتقديم مشروع قانون يتيح تنفيذ اوامر الاخلاء.

يأتي ذلك في وقت وجهت فيه واشنطن، امس، انتقادا علنيا لاسرائيل لعدم التزامها بتعهداتها بهذا الشأن، في الرسالة التي كان حولها مدير مكتب رئيس الحكومة، المحامي دوف فايسغلاس، الى مستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي، كوندوليسا رايس، عشية قيام بوش بتسليم شارون رسالة الضمانات التي ترفض انسحاب اسرائيل الى حدود 1967.

وجاء الانتقاد الاميركي على هامش البناء المتواصل في مستوطنة "معاليه ادوميم" وزعم السفير الاسرائيلي لدى واشنطن، داني أيالون، امس، ان البناء يتم بناء على خطة تم اقرارها في وقت سابق!، الا ان متحدث بلسان وزارة الخارجية الاميركية قال بعد لقاء أيالون ووليام بيرنز، ان "اسرائيل تعرف مدى قلقنا ورفضنا لتوسيع البناء في المستوطنات، بما في ذلك في معاليه ادوميم".

في هذه الأثناء، قالت مصارد اسرائيلية ان وزير الامن، شاؤول موفاز، اوعز الى الجيش بمنع السماح للمستوطنين بنقل مبان جاهزة من بؤرة الى اخرى في الضفة الغربية، والسماح بمرور المباني التي ستستخدم لمؤسسات عامة، كالمدارس والعيادات، ومرافقتها حتى موقعها المقرر.

ومن المنظر ان يصل الى البلاد، غدا الخميس، مستشار الرئيس الاميركي لشؤون الشرق الاوسط، اليوت ابرامز، الذي ينتظر تسليمه تقريرا حول عدد البؤر الاستيطانية والخطوات الاسرائيلية بهذا الشأن، حسب ما قاله المصدر الاسرائيلي.

وحسب ما قاله مصدر اسرائيلي فان الحديث يجري عن 92 بؤرة، اقيمت 23 منها منذ اذار 2001، اي بعد انتخاب شارون لرئاسة الحكومة.