شارون يقول ان يداه نظيفتان، وان براءته مضمونة

شارون يقول ان يداه نظيفتان، وان براءته مضمونة

كشف رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون خلال لقاءات صحفية بمناسبة حلول عيد الفصح العبري ان حكومته ستبدأ بعد الانتهاء من بناء الجدار الفاصل حملة مكثفة لطرد الفلسطينيين الذين "تسللوا" الى البلدات العربية داخل الخط الاخضر، حسب تعبيره.

واعتبر شارون هذا " التسلل" والاقامة في البلدات العربية بمثابة رغبة في تطبيق حق العودة. وبرأيه تواجه اسرائيل "مشكلة كبيرة في هذه المسألة بسبب عدم الانتهاء من بناء الجدار".

الى ذلك، يتحدث شارون في هذه اللقاءات عن خطة "فك الارتباط" التي يدعي انه يقصد تطبيقها حقا، قائلا انها ستشمل الانسحاب من غزة ، باستثناء محور فيلادلفي، ومن اربع مستوطنات في الضفة الغربية، هي شانور، حومش، كديم وغانيم. وتوعد شارون الفلسطينيين بمواصلة الحرب ضدهم حتى بعد تطبيق الخطة التي لن تضع حدا لما اسماه "الارهاب"..

ونفى شارون ان يكون قد تأثر بأحد او تعرض الى ضغط من قبل احد لاعداد خطة فك الارتباط، وقال "ان الحديث عن تعرضي الى ضغط ما هو الا مجرد هراء، لم يقنعني احد، بل كان اريك هو من اقنع شارون، وشارون هو الذي اقنع اريك. هذا قراري وانوي تنفيذه، وانصحكم ان تتعاملوا معي بجدية في هذا الشأن".

وفي رده على سؤال حول مصير حكومته اذا ما تم تطبيق الخطة، في ضوء تهديد اليمين المتطرف بالانسحاب منها، كرر شارون قوله انه سيشكل حكومة بديلة فورا، موضحا ان هذه الحكومة ستتألف من الليكود، العمل وشينوي، ولن تشمل حركة شاس.

وفي تعقيبه على التوصية بتقديم لائحة اتهام ضده في قضية الجزيرة اليونانية، قال شارون انه فوجئ بالقرار، لكنه يزعم ان يداه نظيفتان، وان براءته مضمونة. وأضاف انه ينتظر قرار المستشار القضائي للحكومة بهدوء.

وقال انه فوجئ بتسريب قرار المدعية العامة التوصية بمحاكمته، مدعيا ان ما يحدث هنا هو تعرضه الى الملاحقة. وكرر اعتقاده بأنه لن يتم تقديم لائحة اتهام ضده في اي من ملفات الفساد ...