شالوم يقول انه يعتزم عقد لقاءات مع مسؤولين في العالمين العربي والاسلامي

شالوم يقول انه يعتزم عقد لقاءات مع مسؤولين في العالمين العربي والاسلامي

قال وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم بعد محادثات أجراها على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة مع نظيره التونسي عبد الوهاب عبد الله ، امس الاثنين، انه يعتزم عقد مزيد من الاجتماعات مع مسؤولين في العالمين العربي والاسلامي، ولكنه لم يفصح عن الشخصيات التي يعتزم مقابلتها.

واضاف: "أنا واثق من أن هذا هو أفضل توقيت بالنسبة لهم ولنا للمضي قدما نحو علاقات أفضل وربما علاقات دبلوماسية كاملة."

وكانت تونس قد استدعت مبعوثها الى اسرائيل عام 2000 بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية. ولكن بعض العلاقات التجارية ظلت قائمة.

ومن المتوقع أن يقوم شالوم الذي ينحدر من أصل تونسي زيارة تونس في نوفمبر/ تشرين الثاني اثناء المؤتمر الدولي للتعاون العلمي.

وقال ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي حضر القمة العالمية في الامم المتحدة الاسبوع الماضي أنه كان يأمل بزيارة تونس بنفسه ولكنه ألغى الخطة بسبب خلافات مع السلطات التونسية بشأن الترتيبات الامنية.

وفي سلسلة من المحادثات جرت في الامم المتحدة التقى شالوم مع عدة وزراء من بينهم وزراء من باكستان والاردن وتحدث للمرة الاولى مع وزراء من اندونيسيا وقطر.

وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي صافح شارون على هامش القمة العالمية واحدا من أشد منتقدي إسرائيل في العالم الاسلامي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص