شرطة الاحتلال حققت في 8% فقط من موبقات المستوطنين ضد الفلسطينيين

شرطة الاحتلال حققت في 8% فقط من موبقات المستوطنين ضد الفلسطينيين

كشف تقرير داخلي للشرطة الاسرائيلية، كشف النقاب عنه اليوم (الاربعاء)، عن تقاعس شرطة الاحتلال الاسرائيلي في مدينة الخليل، بشكل خاص، وفي بقية ارجاء الضفة الغربية، عامة، في معالجة اعمال الاخلال بالنظام التي يقوم بها المستوطنون في الضفة الغربيةوالشكاوى التي يقدمها الفلسطينيون ضد ما يتعرضون له من موبقات من قبل هذه السوائب.

وجاء في التقرير الذي تم اعداده بناء على طلب وزير الامن الداخلي الاسرائيلي السابق، عوزي لنداو، ان الشرطة اهملت معالجة 70% من الملفات التي فتحتها اثر تلقيها شكاوى من هذا النوع، ولم تقم باجراء تحقيق مع شهود العيان الحيويين، ولم تعمل على ترجمة الوثائق التي قدمها الفلسطينيون باللغة العربية، وقامت في عدة حالات بتسجيل افادات غير حقيقية، لاظهار معالجتها للملفات.

وكان لنداو طلب اجراء التحقيق في اعقاب زعم المستوطنين في الخليل بأن الشرطة تنكل بهم وتلاحقهم، الا ان النتائج جاءت مخالفة لما توخاه لنداو، المعروف بدعمه الجارف لترسيخ الاحتلال والاستيطان.

وقالت الاذاعة الاسرائيلية إن الشرطة قدمت لوائح اتهام في 8% فقط من قرابة 250 ملفا تم فتحها ضد المستوطنين.

وحسب الاذاعة يتبين ان 70% من هذه الملفات تم فتحها ضد المستوطنين في مقر شرطة الاحتلال في مدينة الخليل ، بينما تم فتح الملفات الاخرى في مقرات شرطة الاحتلال في مناطق اخرى من الضفة الغربية.