شرطة شارون تفرق بالقوة تظاهرة في تل ابيب ضد مذابح رفح

شرطة شارون تفرق بالقوة تظاهرة في تل ابيب ضد مذابح رفح

هاجمت شرطة شارون، الليلة الماضية، اعضاء حركات الرفض الاسرائيلية، الذين خرجوا في تل ابيب استنكارا للمذابح التي ينفذها جيش الاحتلال في رفح. وقالت مصادر مطلعة ان قوات الشرطة اعتقلت ثمانية من النشطاء اليساريين، بينهم دافيد زونشاين، رئيس حركة رفض الخدمة في المناطق المحتلة "شجاعة الرفض".

وكان 500 شخص قد تظاهروا في تل ابييب استنكارا لمذبحة رفح. وتجمع المتظاهرون بالقرب من مباني وزارة الامن الاسرائيلية (الكرياة) ومن هناك انطلقوا باتجاه ساحة رابين وهم يرفعون الاعلام السوداء ويهتفون: "موفاز يا وزير الامن، كم جنديا قتلت اليوم"، و"كل وزراء الحكومة هم مجرمو حرب". كما هتفوا بشعارات تؤيد رفض الخدمة في المناطق المحتلة وتطالب الجنود برفض تنفيذ اوامر القتل. وحسب مصدر اسرائيلي ردد المتظاهرون، ايضا، شعار "الجيش الاسرائيلي تنظيم ارهابي"

وعندما وصل المتظاهرون الى تقاطع طرق كابلان - ايبن غبيرول، هاجمتهم قوات كبيرة من الشرطة وعملت على تفريقهم بالقوة، واعتقلت ثمانية منهم، بينهم زونشاين.

وفي القدس تظاهر عشرات نشطاء اليسار قبالة ديوان رئيس الوزراء اريئيل شارون، ورفعوا شعارات كتب عليها "انهم يقتلون الاطفال ايضا" و "هذا الاحتلال قاتل".

كما تظاهر عشرات المواطنين العرب على مفارق شفاعمرو وكفر ياسيف رافعين شعارات تندد بمذبحة رفح.


وكان العشرات من اعضاء حركة "شجاعة الرفض" قد تظاهروا  امام وزارة الامن الاسبوع الماضي، ضد جرائم الحرب التي تخطط لها حكومة شارون ضد رفح.