"شركات اسرائيلية ترفض التعقيب على نبأ نشاطها التجاري في العراق"

"شركات اسرائيلية ترفض التعقيب على نبأ نشاطها التجاري في العراق"

بدورها، وبعد ان وعدت العاملة في شركة " تامي 4 لتنقية المياه" بتحويل السؤال بخصوص نشاط الشرطة في العراق، الى مكتب العلاقات العامة التابع للشركة ، عادت بعد نصف ساعة مع جواب واحد هو : لا يوجد رد . وعندما سالنا لماذا اجابت بان الموضوع حساس ولا ترغب بالتحدث للصحافة.

وكانت صحيفة " القدس العربي" الصادرة في لندن قد نقلت عن وزير التجارة العراقي، محمد الجبوري، انه كشف النقاب عن قيام عدد من الشركات الاسرائيلية بالحصول على عقود ضمن عمليات اعمار العراق.

واضاف الوزير في تصريح صحافي ان هناك عددا من التجار العراقيين تعاقدوا مع خمس شركات اسرائيلية وهي شركة "دان" التي تتولي تصدير الحافلات القديمة وشركة "روينتكس" المصدرة للمعاطف الواقية من الرصاص وشركة "شيريونيت حوسيم" المصدرة للابواب وشركة "طيمور" المتخصصة بصناعة الاصباغ وشركة " تامي فر" المتخصصة بتنقية المياه، مؤكدا عدم تعاقد الوزارة المباشر مع تلك الشركات..

ويعد تصريح الوزير العراقي، اول موقف حكومي يشير الى وجود تغلغل اسرائيلي في العراق الامر الذي طالما نفته الحكومة العراقية.

وعلمت "حديث الناس" ان فروعا تجارية عديدة ازدهرت في الآونة الاخيرة بفعل النشاط التجاري مع العراق منها تجارة السيارات المستعملة من كافة الانواع والفيرمات وان التجارة تتم عن طريق الاردن." رفض مدير تسويق شركة "شريونيت حوسيم " الاسرائيلي لابواب "البلديلت" الحديث عن تعاقد شركته ونشاطها التجاري في العراق

وقال بيني متان حاي لصحيفة "حديث الناس" التي تصدر في الناصرة ان هذه الامور لا يجب الحديث عنها في الصحافة معربا عن تخوفه من احباط هذا النشاط التجاري في حال تم النشر عنه..