شطاينتس يعتبر وقف اطلاق النار "انتصارًا للارهاب" ويتوم ينتقد الحملة العسكرية

شطاينتس يعتبر وقف اطلاق النار "انتصارًا للارهاب" ويتوم ينتقد الحملة العسكرية

لقد خلق قرار مجلس الامن اول من أمس الكثير من ردود الفعل الساخطة في اسرائيل خاصة من احزاب اليمينممن ايدوا الحملة العسكرية الواسعة والعدوان الاسرائيلي على لبنان. إلا أنَّ أعضاء من حزب العمل واليسار الاسرائيلي انتقدوا بشدة الخروج الى الحملة العسكرية البرية بعد اتخاذ قرار من مجلس الأمن.

وقد دعا اعضاء من حزب "ليكود" الحكومة الاسرائيلية بمعارضة قرار مجلس الامن بادعاء ان "ولا واحد من الأهداف التي خرجت اليها اسرائيل نفذ."وقال عضو الكنيست يوفال شطاينتس: "هذا القرار هو انتصار سياسي للارهاب".

وقال يسرائيل كاتس انه في "حال اتخاذ القرار فان مليون اسرائيلي سيقبعون في الملاجئ للابد"

إلا أن هذا الرأي لا ينطبق على حزب ميرتس بقيادة يوسي بيلين حيث قال: "يجب تبني قرار مجلس الامن الاسرائيلي وايقاف الحملة العسكرية."

واضاف بيلين: "لاسرائيل مصلحة كبرى بتنفيذ لبنان القرار وعليها الا تلحق الضرر في هذا."

وقال عضو الكنيست داني يتوم، من حزب العمل ان توسيع العملية العسكرية بعد اتخاذ قرار مجلس الامن هو "قرار خاطئ". واضاف: "توسيع الحملة وتعريض الجنود للخطر في وقت وقف اطلاق النار هو خطأ لا يمكن تجاوزه."

ونقلت هآرتس أن ذوي الجنود الاسرائيليين المخطوفين في لبنان، الداد ريغف وايهود غولدفاسر، انتقدو قرار مجلس الامن كونه لا يتضمن بندًا واضحًا حول اعادة الجنديين الى اسرائيل ويظهر فقط في مقدمة القرار

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018