شطريت: يمكن التوصل إلى سلام مع كل الدول العربية على أساس المبادرة السعودية ..

شطريت:  يمكن التوصل إلى سلام مع كل الدول العربية على أساس المبادرة السعودية ..

قاله وزير الإسكان والقائم بأعمال وزير القضاء، مئير شطريت في مقابلة مع صحيفة هآرتس، دون أن يخفي رغبته في أن يصبح رئيس وزراء ذات يوم :" يتعين على إسرائيل أن تجري مفاوضات مع الدول العربية حول سلام دائم على أساس المبادرة السعودية، والموافقة على مفاوضات حول الجولان إذا توقفت سوريا عن دعم الإرهاب".

وأضاف:" لقد تعهدت كديما بالتوصل إلى تسوية، وترسيم حدود الدولة، وأقترح أن يبادر أولمرت بالتعاون مع الأمريكيين لإجراء حوار مع العرب حول المبادرة السعودية. وأعتقد أن أولمرت يدرك أنه يتعين عليه المبادرة إلى عملية سياسية. إنني أؤيد السلام لأنه فقد بوجوده ستتوقف ورقة التين عن عن تغطية عوراتنا في الشأن الاجتماعي. فالإجرام والضائقات، والفقر، وقلة الأمل، تعتبر عدوا أسوأ من أي عدو خارجي".

واضاف: " أنا متأكد أنه يمكن التوصل إلى سلام مع كل الدول العربية. إذا غير الأسد موقفه وتوقف عن دعم الإرهاب، فأنا على استعداد لإجراء مفاوضات معه تشمل تسليم الجولان، كما فعل رابين، بيرس، باراك وأيضا نتنياهو. لست متأكدا من أنه لم يكن مكنا التوصل إلى سلام مع سوريا في فترة الأسد الأب".

واضاف: " مهمة رئيس الوزراء أن يقوم بعرض جدول زمني لتحقيق السلام. وهذا ما يعتبر أمن الدولة لعدة أجيال. نحن وبحق نستثمر كثيرا من الجهود في الحرب في ظل التهديدات المحيطة بنا. تعالوا نستثمر نفس الجهد في تحقيق السلام . وأعتقد أن الطرف الآخر أيضا مرهق من الحرب". وحول تصريح شارون بأنه ليس ملزما أن يكون لديه أجندة سياسية قال شطريت: " لا يوجد شيء من هذا القبيل، قلت لشارون وأقول لأولمرت: لديك فرصة أن تصنع التاريخ أو تصبح من التاريخ".

وعن مستقبل حزب كاديما: " إذا أرادت كديما أن تبقى حزبا حاكما وأن لا تتحول إلى حزب صغير، يتعين عليها أن تتوجه نحو السلام. وهذا الهدف المركزي الذي من أجله أقيم الحزب. ولن أتمكن من القول أن هذه هي الأجندة التي نتبعها في القوقت الحالي".

وبرأي شطريت فإن المفاوضات ضرورية خاصة في ظل واقع- أن الانسحاب الأحادي الجانب سقط من جدول الأعمال". وعن خطة الانطواء والتجميع قال:" خطة التجميع لم تكن موجودة في الماضي، لم أر ولم ير أحد من كديما خطة التجميع، إذا كان هناك خطة فليعرضوها على الطاولة. لم تكن أبدا خطة تجميع". وأضاف: "لا يقومون بخطوات سياسية بشكل سري".
وبرأيه " لو عمل الفلسطينيون على تطوير غزة وحافظوا على الهدوء، كان من الممكن إجراء مرحلة أخرى من فك الارتباط ".

وفي شأن البؤر الاستيطانية يقول شطريت الذي ورث من حاييم رامون رئاسة اللجنة الوزارية لتطبيق قرارات تقرير البؤر الاستيطانية، لتاليا ساسون، يقول :" إن حكومة تريد أن تحترم تعهداتها للولايات المتحدة، يتعين عليها أن تعمل على إخلاء البؤر الاستيطانية في جدول زمني واضح وقصير".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018