شينوي تتهم ايلي يشاي بابادة وثائق في وزارة الداخلية

شينوي تتهم ايلي يشاي بابادة وثائق في وزارة الداخلية

اتهم مسؤولون في حركة "شينوي" رجال وزير الداخلية السابق، ايلي يشاي، بابادة مستندات ووثائق في وزارة الداخلية لمنع الوزير الجديد، ابراهام بوراز من الاطلاع عليها.

وقال وزير الداخلية الجديد، بوراز ، امس، انه اوعز الى المستشارة القضائية للوزارة، بمنع رجال وزير الداخلية السابق، ايلي يشاي، من ابادة أي مستند في الوزارة، مضيفا انه تلقى معلومات تشير الى قيام رجال ايلي يشاي بابادة كميات كبيرة من المستندات والوثائق لمنعه من الاطلاع عليها.

وفي المقابل، قال وزير القضاء الجديد، يوسف تومي لبيد، إنه يعتقد بأن رجال شاس في الداخلية لا يقومون بابادة مستندات فحسب بل يبيدون اقراص الحاسوب التي تختزن المعلومات.

وقالت وزيرة شؤون البيئة"، يهوديت نؤوت "نتلقى محادثات هاتفية من كل مكاتب الداخلية في البلاد يبلغوننا فيها قيام رجال شاس بابادة مستندات ووثائق".

وفي تعقيبه على هذه الاتهامات، قال ايتسيك سودري، الناطق بلسان وزير الداخلية السابق، "ان بوراز كمثقف ينتمي الى الفئات الوسطى يعرف انهم اخترعوا شيئا يسمى الحاسوب. يحتمل ان يكون الموظفون قد القوا ببعض الأوراق الى حاوية النفايات، لكن كل ورقة تدخل الىالوزارة او تخرج منها يتم تخزينها في الحاسوب".