شينوي يشكل طاقم مفاوضات ويهدوت هتوراة يطالب بحقائب شينوي الوزارية

شينوي يشكل طاقم مفاوضات ويهدوت هتوراة يطالب بحقائب شينوي الوزارية

من جانبه، اعلن مصدر في حزب "شينوي" مساء اليوم، ان الحزب سيشكل طاقما للمشاركة في المفاوضات الائتلافية التي يجريها حزب الليكود مع "العمل" و"شاس" و"يهدوت هتوراة" في اطار مساعي شارون الى توسيع حكومته.

وحسب المصدر اتفق رئيس الحكومة، اريئيل شارون، ورئيس حزب شينوي، الوزير تومي لبيد، على ذلك، خلال محادثة هاتفية جرت بينهما اليوم. وحسب المصدر يسعى شارون من وراء هذه الخطوة الى الاثبات لـ"شينوي" بأنه يتمسك بها عضوا في الحكومة، وكي يمنع اتخاذ قرارات خلال المفاوضات، من شأنها المس بـ"شينوي".

وسيترأس طاقم "شينوي" الوزير ابراهام بوراز، ويشاركه فيه الوزيران مودي زاندبرغ وايلان شالغي.

في هذه الاثناء، تتواصل المفاوضات بين الليكود و"يهدوت هتوراة" في محاولة لبلورة اتفاق ائتلافي. وكان النائب موشيه غافني قد قال، امس، ان كتلته تنوي تكثيف المفاوضات.

وكان شارون قد ابلغ رئيس كتلة "يهدوت هتوراة"، النائب ابراهام رافيتس، امس، انه لا يوافق على الشروط التي طرحتها "شينوي" لقاء موافقتها على انضمام "يهدوت هتوراة" الى الائتلاف الحكومي. وابلغه انه قال لتومي لبيد، انه يرغب بضم "يهدوت هتوراة" ليس الى الائتلاف الحكومي فحسب، وانما الى الحكومة، ايضا.

طالب حزب يهدوت هتوراة المتدين، خلال اجتماع مع طاقم عن الليكود، مساء اليوم الارعاء، بمنصب وزير لاعضائه في حال انضمام هذا الحزب الى حكومة شارون. وقالت مصادر اسرائيلية ان هذا المطلب من جانب يهدوت هتوراة يأتي ضمن محاولة لمحاصرة حزب شينوي، الشريك في الحكومة الاسرائيلية، والذي اعلن انه يشترط انضمام يهدوت هتوراة بالا يحصل على حقائب وزارية. ويذكر ان هذه المرة الاولى التي يطالب فيها يهدوت هتوراة بمنصب وزير في تاريخه.

ورحب المفاوضون من قبل الليكود بمطلب يهدوت هتوراة بالحصول على حقيبة وزارية. واعتبروها محاولة اضافية لاندماج الجمهور اليهودي المتدين في المجتمع الاسرائيلي. وقال اعضاء الوفد المفاوض عن الحزب الديني انهم يرغبون بالحصول على الحقائب الوزارية الرفيعة الموجودة الان بايدي وزراء من شيتوي وهي: القضاء والداخلية والبنى التحتية.

وبحث طاقما المفاوضات من الليكود ويهدوت هتوراة في الموقف من قانوني طال وعقد الزوجية الذي يعني اتباع الزواج المدني في اسرائيل. ورفض المفاوضون عن يهدوت هتوراة البحث في مشروع قانون عقد الزوجية في هذه المرحلة. وابدى عضو الكنيست ابراهام رافيتس تشاؤما لدى خروجه من الاجتماع مع الليكود لكنه قال ان "ثمة تقدم معين".

وبدأ الطرفان خلال اجتماع اليوم بصياغة اتفاق ائتلافي. واشارت مصادر مقربة من المفاوضات ان ثمة قضايا تم الاتفاق حولها واخرى سيستمر بحثها في الايام المقبلة. وسيلتقي الطرفان غدا، الخميس، للبحث في القضايا السياسية.