صحيفة: الولايات المتحدة وعدت اسرائيل بمنحها هبات لتطوير النقب و"مكافحة الارهاب" مقابل تنفيذ "فك الارتباط"

صحيفة: الولايات المتحدة وعدت اسرائيل بمنحها هبات لتطوير النقب و"مكافحة الارهاب" مقابل تنفيذ "فك الارتباط"

وعدت الادارة الامريكية اسرائيل ان تدرس بشكل ايجابي بمنحها هبات ومساعدات اقتصادية اضافية لتلك التي تحصل عليها سنويا، في مقابل موافقة الحكومة الاسرائيلية على خطة "فك الارتباط" وتعمل على تنفيذها. هذا ما افادت به صحيفة "غلوبس" الاسرائيلية في عددها الصادر مساء امس، الاربعاء. واضافت الصحيفة انه تم الاتفاق على هذه المعادلة بين ممثلين عن الادارة الامريكية والطاقم الخاص بـ"فك الارتباط"، برئاسة مدير مكتب شارون، دوف فايسغلاس.

وعلمت الصحيفة ان حجم الهبات بلغت مليارات الدولارات وذلك اضافة الى المساعدات التي التزمت بها الادارة الامريكية في الماضي والتي يصل حجمها الى 10 مليارات دولار، بضمنها ضمانات للحصول على قروض طويلة الامد بكفالة الادارة الامريكية.

واوضحت الصحيفة انه تم الاتفاق بين الاسرائيليين والامريكيين على ان لا تقدم اسرائيل طلبات رسمية بهذا الخصوص في هذه المرحلة، وعدم طرح الموضوع لدى زيارة شارون الى واشنطن ولقائه الرئيس جورج بوش، الاسبوع القادم. واضافت الصحيفة ان عدم الحديث عن الموضوع يهدف الى عدم اظهار هذه الهبات على انها مقابل مباشر لاخلاء قطاع غزة وانما بعد اقرار الخطة وتنفيذها، "لتبدو الهبات على انها مقابل تمويل مباشر لتطوير النقب ومساعدة مباشرة للحرب ضد الارهاب". وبحسب الصحيفة، فان اللقاء الذي عقده شارون مع وزير المالية الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، امس الاول الثلاثاء في مزرعة شارون، تمحور حول هذا الموضوع. وقال شارون لنتنياهو خلال اللقاء ان "المساعدات الاقتصادية التي ستحصل عليها اسرائيل ستمكن من تنفيذ حلم حكومات اسرائيل بتطوير النقب واقامة بنى تحتية لاستيعاب مئات الاف المواطنين (وربما مهاجرين جدد ايضا) في المنطقة". وقالت الصحيفة ان نتنياهو يرى بذلك "رافعة لتسريع النمو الاقتصادي".

وجدير بالذكر في هذا السياق ان كل هذا يتم مقابل الانسحاب من قطاع غزة فقط، الذي طالما قال قادة اسرائيل انه يشكل عبئا على اسرائيل، ولا يتعلق بتاتا بالانسحاب من الضفة الغربية التي نظر وينظر اليها قادة اسرائيل بشكل مختلفويرفضون الانسحاب منها او اخلاء المستوطنات فيها.

كذلك اوضحت "غلوبس" انه بحسب الاتفاق بين الحكومة الاسرائيلية والادارة الامريكية ستحصل اسرائيل في العام 2004 الحالي على عسكرية بقيمة 2.16 مليار دولار وان هذه "المساعدات" سترتفع في العام 2005 القادم لتصبح 2.2 مليار دولار. كذلك سترتفع قيمة هذه "المساعدات" بمبلغ 60 مليون دولار في كل عام وذلك حتى العام 2009، بموجب اتفاق بين الجانبين تم التوقيع عليه قبل خمس سنوات، الذي نص على تخفيض "المساعدات المدنية" بميلغ 120 مليون دولار في كل عام مقابل زيادة "المساعدات العسكرية" بـ60 مليون دولار في كل عام.

ويشار الى ان الولايات المتحدة تمول بين حين واخر نشاطات اسرائيلية خاصة في اطار اتفاقات سياسية بين اسرائيل ودول عربية وفي اطار تنفيذ اسرائيل مهام عسكرية غير عادية.. ففي العام 1998 مولت الولايات المتحدة نقل اسرائيل لقواعد عسكرية في اطار اتفاق "واي ريفر" بحجم 250 مليون دولار. وفي العام 2000 منحت الادارة اسرائيل هبات بقيمة 350 مليون دولار لتمويل جزء من عملية الانسحاب من جنوب لبنان.