ضابط في سلاح الجو: كان يمكن لاستخبارات جيدة أن تساهم في نتائج أفضل..

ضابط في سلاح الجو: كان يمكن لاستخبارات جيدة أن تساهم في نتائج أفضل..

قال ضابط كبير في سلاح الجو لصحيفة هآرتس، صباح اليوم :"لا شك في أنه لو توفر للجيش معلومات استخباراتية كاملة حول ما حدث في المنطقة القريبة من الشريط الحدودي، من جنوب لبنان، لكان من الممكن الاستعداد بشكل أفضل وإعطاء جواب عملياتي أفضل من الجو والبر، لتهديد الصواريخ قصيرة المدى". وأضاف "إن هذه القضية بحاجة إلى فحص".

وقال الضابط الكبير أن سلاح الجو "حقق انجازات كبيرة في ما يتعلق بالصواريخ بعيدة المدى والمتوسطة، ولكنه أظهر أقل فاعلية في شأن صواريخ الكاتيوشا". وبرأيه فإن إسرائيل ستحتاج إلى دراسة العبر من تلك الحرب بتعمق، وبالأساس ما يتعلق بالأسلحة قصيرة المدى كالكاتيوشا والقسام- والاستنتاجات يجب أن يكون لها تأثير وفاعلية في الضفة الغربية أيضا.

وقد اعترف الضابط أنه كان هناك فجوة بين جودة أجهزة الاستعلام الموجودة لدى سلاح البر وبين تلك الموجودة لدى سلاح الجو، وقال أن ذلك زاد الصعوبة على ضباط الوحدات البرية في التنسيق بشكل دقيق حينما كانت هناك حاجة لتغطية نارية جوية من أجل إخلاء القوات. وبرأيه فإن الصور الجوية التي كانت لدى سلاح الجو جديدة ولكن ضباط الألوية البرية استخدموا خرائط تعود إلى عام 2000 حتى 2002، ولا تشمل الأبنية التي تجددت على القرى منذ ذلك الوقت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018