عائلة أولمرت باعت عقارا لرجل أعمال بزيادة 40% عن قيمته الشرائية

عائلة أولمرت باعت عقارا لرجل أعمال بزيادة 40% عن قيمته الشرائية

عرضت قنال 10 التلفزيونية، مساء أمس، تقريرا يكشف عن صفقة بيع عقار مثيرة للشك، أبطالها عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت ورجل أعمال يهودي أمريكي ومتبرع سابق لأولمرت يدعى أوري هركام.

ويقول التقرير أن عائلة أولمرت باعت عقارا بسعر أعلى من قيمته الشرائية لرجل أعمال يهودي أمريكي كان قدم تبرع لأولمرت قبل ثلاث سنوات قبل ذلك. وجاء في التقرير أن بيتا في القدس مسجل في دائرة الطابو بملكية زوجة أولمرت، بيع عام 96 لرجل الأعمال اليهودي الأمريكي أوري هركام بـمبلغ 650 ألف دولار أمريكي، وبعد أربع سنوات فقط، أي في سبتمبر/أيلول عام 2000، باع رجل الأعمال، هركام نفس البيت بمبلغ 400 ألف دولار أمريكي، أي بخسارة تبلغ ربع مليون دولار أمريكي.

وتحدث التقرير عن فحص قامت به قنال 10 يكشف أن هركام حول لحزب أولمرت في انتخابات بلدية القدس مبلغ 25 ألف دلار أمريكي، ليلة الانتخابات لرئاسة البلدية والتي فاز فيها أولمرت عام 19993.

ويقول التقرير أن بيع العقار بخسارة 40% من قيمته، أدى إلى دهشة الكثيرين ممن يعملون في مجال العقارات. وقال وكلاء عقارات أنهم ذهلوا حينما علموا بذلك. وقد أكد أحد أقرباء رجل الأعمال، الذي اعتنى بالعقار، المعلومات في اتصال هاتفي.

وبرر هركام في اتصال مع قنال 10 بيع البيت بهذه الخسارة، أنه باع البيت لأنه لم يكن راضيا من العناية به وقال "لا يوجد هنا أي فساد لست متبرعا لأولمرت"، وأضاف " تبرعت لمؤسسات كثيرة ولكن ليس لأشخاص، وبالتأكيد ليس لأولمرت". وقد عرضت قنال 10 وثائق قالت أن مصدرها تقرير مراقب الدولة تظهر أن هركام تبرع لقائمة أولمرت بأكثر من 25 ألف دولار أمريكي.

وقال التقرير أن مكتب رئيس الوزراء أكد ما جاء في التقرير ولكنه قال أن لا علاقة لبيع العقار والتبرعات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018