عضو الكنيست شلومو بنيزي يقول انه لن يتعاون مع الشرطة بسبب تسريب تفاصيل التحقيق

عضو الكنيست شلومو بنيزي يقول انه لن يتعاون مع الشرطة بسبب تسريب تفاصيل التحقيق

عقد عضو الكنيست من حركة "شاس"، شلومو بنيزري، صباح اليوم، مؤتمرا صحفيا، أعلن خلاله انه سيرفض التعاون مع الشرطة خلال التحقيق معه بعد ان فقد ثقته في الشرطة. زقال بنيزري ان الشرطة عمدت على تسريب تفاصيل التحقيقات السابقة معه ولذلك فانه سيرفض التعاون معها، وانه سيحتفظ بحقه "بالسكوت" خلال التحقيق معه اليوم.

ومن المفترض ان تقوم الوحدة القطرية للشرطة الإسرائيلية بالتحقيق مع بنيزري بتهمة تلقي الرشوة من زميله المقاول موشيه سيلع مقابل تسليمه معلومات حول عدد العمال الاجانب الذين سيسمح لهم بالدخول الى إسرائيل، وذلك حين شغل منصب وزير العمل والرفاه.

وتدعي الشرطة ان بنيزري حصل مقابل ذلك على رشوة مالية من موشيه سيلع.

ونفى بنيزري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده، قبل مثوله أمام الشرطة، التهم الموجهة له. وقال انه استأجر منزلا من موشيه سيلع وسدد بدل السكن، حيث دفع مبلغ 750 دولار شهريا مقابل ذلك، ثم عمل على شراء المنزل بعد تورط صديقه بديون هائلة، وقال انه دفع مقابل المنزل بعد حصوله على قرض الاسكان. وادعي بنيزري ان جميع تلك الدفعات مثبتة باتفاق موقع أمام محام.

واتهم بنيزري الشرطة بملاحقته والافتراء عليه، وقال انه بالرغم من قيام المتهمين بالاعتراف بمسؤوليتهم الا ان الشرطة تواصل ملاحقته في محاولة لادانته. وأشار بنيزري انه كان من أكثر المسؤولين الذين حاربوا ظاهرة العمال الاجانب، لذلك لا يعقل ما ينسب اليه.

ونفت الشرطة اتهامات بنيزري لها، وقالت انها معتادة على رفض وزراء وأعضاء كنيست عدم التعاون معها والحفاظ على "حق السكوت". وقالت مصادر في الشرطة انها على وشك انهاء التحقيق، وانها تملك ما يكفي من الأدلة لتقديم لائحة اتهام ضد بنيزري.